واشنطن وسياسة " شيطنة " الدول عبر وسائل الاعلام

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/20001/

عكست الحرب الاخيرة في القوقاز استخدام وسائل الاعلام بشكل مكثف في الحرب النفسية اثناء العدوان الذي شنته جورجيا ضد شعب اوسيتيا الجنوبية الصغير . وسبق وان جرت تجربة  هذا الاسلوب الاعلامي الخطر في الحرب ايضاً ضد يوغسلافيا السابقة ، والحرب في العراق ، واثناء الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة ضد الشعب الفلسطيني .

ولغرض القاء الضوء على هذا الموضوع وعقد مقاربة او مقارنة تاريخية لما جرى من حروب اعلامية في مختلف انحاء العالم استضاف برنامج "حدث وتعليق" الصحفي الصربي المخضرم ميركو آكسينتيفيتش الذي شغل في الماضي منصب نائب رئيس وكالة انباء"تانيوغ" اليوغسلافية السابقة ، والذيله عدة مؤلفات  في شؤون الاعلام والسياسة والعولمة ، ومنها كتب عن قضايا المنطقة العربية .

يؤكد السيد ميركو ان العولمة اضحت سلاحاً ماضياً في يد الولايات المتحدة الامريكية ، فبواسطة  هذا السلاح تحاول واشنطن " شيطنة "بعض الدول والشعوب من اجل تبرير فيما بعد الاجهاز عليها ، وهذا ما حدث في يوغسلافيا السابقة التي جرى تفكيكها ، ثم في صربيا التي تم تدمير بنيتها التحتية .

ويضيف ميركو : وعلى هذا المنوال ايضاً استخدم هذا الاسلوب مؤخراً ضد روسيا حين سعى الاعلام الامريكي والغربي تصويرها وكأنها هي التي اعتدت على جورجيا ، متناسياً عن عمد ان جورجيا هي التي اعتدت على شعب اوسيتيا الجنوبية الصغير .

وباعتقاد الصحفي الصربي ميركو  ان الساسة الامريكيين والغربيين يخصصون الاموال الطائلة وافضل العقول في شنهم لحروبهم الاعلامية الشرسة ، وان هذا الاسلوب المجرب يعد الان من اكثر الاسلحة فتكاً بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية .

لمزيد من المعلومات شاهدوا برنامج "حدث وتعليق" .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)