أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.. ماذا يقول العرب؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19941/

في 26 آب/أغسطس اعترفت روسيا باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا . وواجهت بلدان العالم ومنها الدول العربية الخيار : هل تقوم بخطوات مماثلة من جانبها ام لا ؟ وهل يمكن انتظار ان تعترف بهاتين الجمهوريتين البلدان العربية  التي لم تعلن بعد موقفها بشأن استقلال كوسوفو  حيث تقطن  أغالبية  من الالبان المسلمين ؟ وعموما ما هي العواقب الدولية لأزمة القوقاز بالنسبة الى العالم العربي؟ يجيب عن هذه الاسئلة وغيرها ضيوف برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

بعد اعتراف روسيا باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا واقامة العلاقات الدبلوماسية مع هاتين الجمهوريتين القوقازيتين باتت موسكو تأمل بان دولا اخرى ستعترف بهما. ولحد الآن لم يعترف باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا رسميا سوى نيكاراغوا، فضلا عن موسكو. الا ان الدبلوماسية الروسية، كما افادت جريدة "كوميرسانت" الصادرة في موسكو، تعلق من هذه الناحية آمالا عريضة على بيلوروسيا وسورية وليبيا والأردن والمغرب. ومعروف ان قيادات بعض الأقطار العربية اعربت بشكل او بآخر عن تأييدها المعنوي لروسيا في حماية سكان اوسيتيا الجنوبية وابخازيا من العدوان الجورجي. الا ان مسألة الإعتراف بسيادة هاتين الجمهوريتين القوقازيتين يضع الأقطار العربية، في رأي المحللين، امام خيار صعب.
وفي الوقت الحاضر ينشأ الوضع كالتالي : إن اعتراف دولة ما باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا قد يفسر على انه تأييد لروسيا في مواجهتها الدبلوماسية الحالية مع الولايات المتحدة وحلفائها ، فيما يعتبر الإعتراف باستقلال كوسوفو تأييدا لتصرفات واشنطن المتعارضة مع اصول القانون الدولي. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)