ساركوزي : وزير أم بيدق؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19916/

مع وصول نيكولا ساركوزي الى الحكم فعَلت باريس بشكل قوي نشاطاتها الخارجية على مختلف الاتجاهات. فما هو السبب الذي يجعل الرئيس الفرنسي يلعب في آن واحد دور الوسيط  في عملية السلام الشرق اوسطية وفي تسوية النزاع الروسي – الجورجي؟ وهل يمكن القول ان ساركوزي يتصرف هنا كلاعب مستقل؟ ام ان تصرفاته هذه هي جزء من " لعبة كبرى" متفق بشأنها مع واشنطن؟ عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

المحللون السياسيون غير مجمعين على تقويم الجهود الدبلوماسية التي يقوم بها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في الآونة الأخيرة للتوسط  بين روسيا وجورجيا.
كما يحاول ساركوزي ان يتوسط في المفاوضات غير المباشرة بين سورية واسرائيل. ويمكن القول ان الرئيس الفرنسي يحاول المرة تلو الاخرى ان يصلح ما بين الأطراف المتنازعة بصورة وقتية على الأقل إنْ لم يكن بصورة نهائية. ويخرج بالتالي من مواقع النزاع بمنافع معينة تصب في مصلحة فرنسا.  
بعض المراقبين يعتقد ان ساركوزي يتولى بقدر كبير تمرير المصالح الأميركية ،وإنْ كان بالسبل الدبلوماسية اللينة. فيما يرى البعض الآخر ان باريس، على العكس، تكاد تعمل خلافا لإرادة الولايات المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)