تراجع حاد في أسواق المال الروسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19860/

 افتتحت البورصات الروسية صباح يوم الأربعاء 17 سبتمبر/أيلول على وقع امال وتوقعات ايجابية ،ولكن سرعان ما تحول بريق الامل هذا  الى خيبة انعكست  في هبوط حاد جديد وسط حالة ذعر غير مسبوقة سيطرت على المستثمرين وارتبطت بما حدث في أسواق المال العالمية.

هذه التطورات دفعت البنك المركزي ووزارة المالية الروسية الى التدخل من جديد عبر ضخ مليارات الدولارات لتهدئة اسواق المال .

لتناول آخر تطورات البورصات الروسية استضافت قناة "روسيا اليوم" في برنامج "حدث وتعليق" البروفيسور في المدرسة العليا للاقتصاد فلاديمير يفستيغنيف الذي فسر أسباب انهيار أسواق المال الروسية بالخصوصيات المؤسساتية في الاقتصاد الروسي قائلاً: " توجد في الأسواق الروسية سندات حرة للتعامل، بنسبة كبيرة. وهذه السندات تقيم بأكبر مما هي عليه في الحقيقة، مما يدفع بالذين لديهم مثل هذه السندات  الى الاسراع في طرحها للبيع في السوق، الأمر الذي يؤدي إلى سحب السيولة  ونقصها في السوق ".

وأضاف فلاديمير يفستيغنيف: "إن تدخل البنك المركزي ووزارة المالية عبر ضخ سيولة اضافية بمليارات الدولات لدعم البنوك  يعد خطوة سياسية مخيفة ومقلقة لأنه يوجد القليل من السندات التي تتوفر معلومات وافية عنها، لذا فان، ضخ الأموال في السوق يعني تظليل المشاركين فيها وحرمانهم من ضمانات مؤكدة، الامر الذي يقود بدوره الى عدم استقرار السوق المالية ."  ويعتقد البروفيسور يفستيغنيف إن أسواق المال في أمريكا ستهدأ خلال نصف سنة أو حتى أقل من ذلك، وقال بهذا الخصوص " من وجهة نظري أن نقاط الضعف الأساسية التي كانت تهدد بالإنهيار المالي الامريكي  قد  أُستنفدت ،ولم تبق نقاط ضعف جديدة. من جهة أخرى لدي اساس وشعور بأن أسواق الدول المتطورة سوف تنتعش في ظروف هذه الأزمة، وهذه ليست نهاية الكون".

التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)