هل يمكن العودة إلى كامب ديفيد؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19809/

هل تبرر اليوم نفسها  تلك الاديولوجيا التي عٌقدت على اساسها اتفاقية كامب ديفيد؟ وهل ستؤسس نهاية عملية كامب ديفيد لاقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة  ولأعتراف البلدان العربية بأسرائيل؟ ام ان هذه العملية لا تقود الا الى طريق مسدود؟ وان كان الامر خلافاً لذلك ، فما هو البديل الذي يمكن ان تصطدم به منطقة الشرق الاوسط؟ على هذه الأسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

مر ثلاثون عاما على توقيع اتفاقية السلام الإطارية في كامب ديفيد من قبل الرئيس المصري انور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغين بوساطة الولايات المتحدة .
فالبعض يعتبرون كامب ديفيد السيناريو الواقعي الوحيد للتسوية السلمية الذي من شأنه ان يقود في آخر المطاف الى تأسيس الدولة الفلسطينية والى الاعتراف باسرائيل من قبل جميع الدول العربية. اما انصار الرأي الآخر فيعتقدون ان كامب ديفيد اليوم طريق مسدود يقود الى المجادلات والمهاترات اللامتناهية وليس الى حل المشكلة. وقد انتشرت وجهة النظر هذه بخاصة بعد ان انتهت قمة كامب ديفيد الثلاثية عام 2000 التي استغرقت عدة ايام، وحضرها  ياسر عرفات وبيل كلينتون وايهود باراك، دون نتيجة تذكر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)