روسيا واذربيجان .. تعاون استراتيجي ولقاء مصالح

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19787/

يبحث الرئيس الروسي دميتري مدفييدف ونظيره إلهام علييف في موسكو يوم 16 سبتمبر/ايلول قضية قره باغ ونقل النفط والغاز والعلاقات الاقتصادية والعسكرية الثنائية.
ويرى المحلل السياسي سيرغي ميخييف من مركز تقنيات الاداء السياسي ان زيارة علييف الى موسكو ستمارس دورها في تعزيز علاقات التعاون الاستراتيجي بين روسيا واذربيجان . وسيبحث الرئيسان العلاقات الثنائية على ضوء نتائج الحرب الاخيرة في القوقاز. وقال ميخييف في برنامج " حدث وتعليق" ان ما يشغل بال باكو هو تسوية قضية قره باغ حيث يمكن ان يتدهور الوضع هناك أكثر بعد الحرب القوقازية. علما ان زيارة علييف الى موسكو تأتي بعد زيارة ديك تشيني نائب الرئيس الامريكي الى باكو مؤخرا ومحاولته استمالة باكو الى حلف الناتو. والقيادة الاذربيجانية تسعى الى تنويع علاقاتها مع الدول الاخرى انطلاقا من مصالحها. ولكن علاقات اذربيجان مع الناتو قد تضر بمصالح روسيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق. كما ان الولايات المتحدة تدعم مشروع "نوباكو" لمد خط الانابيب من باكو الى الاراضي التركية. لكن هذا المسار لنقل النفط  اصبح الآن غير سليم وتتهده الاخطار لمروره في مناطق متنازع عليها مما يجعل اذربيجان تتطلع الى مواصلة نقل نفطها عبر الاراضي الروسية . فهذا المسار اكثر امانا. علما ان روسيا لا تهتم باذربيجان كمصدر للنفط لأنها تمتلك نفسها احتياطيات ضخمة من النفط والغاز. بالاضافة الى ان تقديرات احتياطيات النفط الاذربيجاني في الجرف القاري لبحر قزوين مبالغ فيها . ويعتقد ميخييف ان منظمة "غوام" هي مشروع امريكي لا مستقبل له.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)