السياسة الروسية وتداعيات ازمة القوقاز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19605/

اللقاء الاخير الذي جمع الرئيسين الروسي دميتري مدفيديف والفرنسي نيكولا ساركوزي في موسكو، ومدى تاثيره على ازمة القوقاز، ونتائج قمة اوكرانيا - الاتحاد الاوربي، واخيرا التقارب العسكري الروسي - الفنزويلي وما له من دلالات كانت موضوع حديث دميتري دانيلوف، الباحث في معهد اوربا والذي كان ضيف برنامج "حدث وتعليق".
يرى دانيلوف ان زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى موسكو ناجحة بالنسبة لروسيا والاتحاد الاوربي، وذلك لان الطرفين ادركا ان العلاقات الروسية - الاوربية بدأت تسير في طريق مسدود. ويعتقد ضيف "حدث وتعليق" ان تسوية المشكلة الجورجية غير ممكنة دون حوار مع موسكو. ويرى ايضا "ان موسكو سعت لانجاح هذه الزيارة الى حد كبير...وصحيح انها اعطت ضمانات لانسحابها من الاراضي الجورجية. لكن في المقابل تعهد ساركوزي بعدم لجوء جورجيا الى القوة...وان الجانبين فعلا اقصى ما بوسعهما، وهذا بالطبع يسجل كنجاح".
ويؤكد دميتري دانيلوف ان نجاح الجانب الاوربي يكمن في انه تصرف كوحدة متكاملة، بخلاف المؤتمر السابق للاتحاد "الذي اظهر انقساما كبيرا في المواقف، حيث وجهت دول البلطيق والمانيا انتقادات لاذعة لموسكو". الامر الذي يراه الباحث تكرارا للموقف الامريكي.
ويشير ضيف البرنامج الى ان نجاح ساركوزي في موسكو بالدرجة الاولى هو نجاح سياسي لفرنسا التي تترأس الدورة الحالية للاتحاد الاوربي. اما فيما يخص روسيا فان دانيلوف يقول: "القول بان اوربا هي المستفيدة بالدرجة الاكبر بالعلاقات مع روسيا لا يعكس الحقيقة . فالطرفان مستفيدان .. والفائدة مشتركة..وطبعا موسكو مهتمة بمواصلة المباحثات مع اوربا حتى لو حاولت اظهار عكس ذلك".
لمزيد من المعلومات شاهدوا برنامج"حدث وتعليق".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)