كيف جند السوفيت عشيقة وزير دفاع بريطاني للحصول على أسرار الصواريخ الأمريكية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19258/

بحلول الستينات بلغت حدة "الحرب الباردة" اوجها. وكان العالم على شفا الحرب الذرية. فغدت هذه الحقبة اكثر توترا وتعقيدا بالنسبة للمخابرات الأميركية والبريطانية والسوفيتية.
وقبلها، في عام الف وتسعمائة واربعة وخمسين، اتخذت موسكو قرارا خصوصيا بتفعيل نشاط مخابراتها في الخارج.
عمل المخابرات السوفيتية في لندن قام على جهود عدد من رجالها النابهين الذين تمكنوا من فضح اكثر من مائتي موظف في الدوائر البريطانية والأميركية لمكافحة الجاسوسية. كانت المواجهة بين المخابرات في بريطانيا وفي الإتحاد السوفيتي شرسة لدرجة بلغت بحلول الستينات حد طرد عدد من المواطنين السوفيت من بريطانيا واعتبارهم اشخاصا غيرَ مرغوبٍ فيهم بتهمة التجسس.
ضيف برنامجن "رحلة في الذاكرة" ميخائيل لوبيموف شاهد على تلك الأحداث. كان مديرا للمخابرات السوفيتية في لندن من عام 1961الى عام 1965.

ميخائيل لوبيموف

ولد في عام 1934 . وفي عام 1958 تخرج من معهد العلاقات الدولية وبدأ العمل في الشعبة القنصلية بوزارة الخارجية. وفي عام 1959 بدأ العمل في دائرة الاستخبارات في لجنة امن الدولة في الاتحاد السوفيتي. وعمل في الفترة من 1961 وحتى  1965 في مكتب الاستخبارات  السوفيتية في لندن بوظيفة سكرتير ثان في السفارة .
وكان لابد ان يجذب انتباه  اجهزة الاستخبارات البريطانية نشاط الدبلوماسي السوفيتي الشاب ، وفي عام 1965 طرد من بريطانيا بصفته شخصا غير مرغوب فيه. وفي عام 1971 تولى ادارة احد اقسام  الادارة العامة الاولى في لجنة امن الدولة والذي كان يختص بشئون بريطانيا  حيث ضعفت مواقع الاتحاد السوفيتي كثيرا بعد طرد 105 دبلوماسيين سوفيت منها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)