المشهد الاسرائيلي وتجاوبه مع جهود السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19214/

تجاوب المشهد الاسرائيلي مع الجهود المبذولة في اطار دفع عملية السلام في الشرق الاوسط  واعلان اسرائيل بوقت سابق استعدادها لتسليم هضبة الجولان السورية ومزارع شبعا اللبنانية يعد امرا مثيرا للقلق في ظل التطورات السياسية الاخيرة والازمات السياسية الداخلية التي تعاني منها الحكومة الاسرائيلية.

 ولغرض التعليق على هذا الموضوع استضاف برنامج"حدث وتعليق"  زيف حانين استاذ العلوم السياسية في جامعة بارايلان الاسرائيلية ومدير برامج دراسة روسيا والشرق الاوسط والمعلق السياسي في الاذاعة والتلفزيون الاسرائيلي.
قال  زيف حانين انه بالرغم من الاحاديث الدائرة حول  توقيع اتفاقية بين سوريا واسرائيل في الوقت القريب فأنا اعتقد ان الجانبين بعيدان تماما عن الوصول للاتفاق وخصوصا فيما يخص هضبة الجولان السورية. لانه لو كان ثمن السلام بين سورية واسرائيل هو هضبة الجولان لحصلت سوريا عليها منذ 30 عاما ،مثلما حصلت مصر على سيناء. ولكن مطلب سورية لم يقتصر على الحصول على الهضبة فقط بل على تنازلات اخرى من قبل اسرائيل. وذلك بحصولها على كل الاراضي التي كانت تمتلكها قبل حصول اسرائيل على استقلالها.
كما واشار حانين الى الجهود المبذولة من قبل تركيا لاستمرار المفاوضات السورية- الاسرائيلية . قائلا ان اسرائيل تعتبر الجهود المبذولة من قبل الحكومة التركية الدافع الذي قد يؤدي للتوصل الى تسوية مع دمشق. وان تركيا هي وسيط  مهم جدا في اللعبة السياسية في الشرق الاوسط..
وقال حانين ان سبب عدم توصل مفاوضات اسرائيل مع فلسطين الى نتائج ان الاسرائيليين ليسوا على يقين بان المفاوضات التي يجريها الرئيس الفلسطيني محمود عباس  هي باسمه ام باسم حركة فتح ام باسم كافة الفلسطينيين، ومن ضمنهم الذين يعيشون في قطاع غزة.
اما بخصوص التوترات الداخلية في السياسة الاسرائيلية ومن سيكون خلفاً لاولمرت قال حانين انه من المقرر ان تجري انتخابات مبكرة في الشهر الجاري ومن المعروف ان المرشحين الاكثر حضا هما وزيرة الخارجية ووزير الاتصالات.
لكنه اضاف انه ولاول مرة في التاريخ سيحدد من سيكون رئيس الوزراء الاسرائيلي القادم مواطني اسرائيل المنحدرين من الاتحاد السوفيتي السابق والذين تبلغ نسبتهم زهاء 10% من السكان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)