باكستان بدون مشرف.. ماذا بعد؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/19204/

مَن وما الذي جعل الرئيس الباكستاني برويز مشرف يتنازل عن منصبه هذا ؟ ، وهل يوجد خطر يهدد  البلاد بانقلاب عسكري جديد ؟ ، وهل هناك مخاوف من ان تقع افغانستان في تلك الحالة من عدم الاستقرار السياسي التي تسود حاليا  في جارتها افغانستان ؟ ، وما  هي احتمالات التدخل العسكري الامريكي المباشر في باكستان  اذا ما  اشتدت الازمة السياسية هناك ؟ عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

 برويز مشرف الذي استقال مؤخراً من منصب رئاسة باكستان، كان أول رئيس في السنوات الثلاثين الأخيرة الذي لم تنته فترة حكمه بالسجن أو الاغتيال. إلا أن استقالته المبكرة  تجعل مستقبل البلاد أكثر غموضاً.
ويحذر بعض الخبراء من أن تشتت النخبة الباكستانية السياسية قد تستغله جهة ثالثة، وهي الجيش، ما يعني أن باكستان قد تشهد انقلاباً عسكرياً جديداً. ورغم ذلك يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية ، الراعي الرئيسي لباكستان في مجال السياسة الخارجية، تدرك جيداً خطورة زعزعة الاستقرار في باكستان، إلا أنها لا تحاول عرقلة هذه العملية. وهناك كل الأسباب لاعتبار أن الولايات المتحدة ساهمت في دفع مشرف إلى الاستقالة ، لأنه كان يسعى في الفترة الأخيرة لممارسة سياسة أكثر استقلالاً عن واشنطن، ويرغب في توطيد علاقات بلاده مع الصين وروسيا وإيران والهند.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)