واشنطن تدرب قوات سآكاشفيلي على القتل في العراق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/18957/

تابعت الاوساط السياسية والصحفية العراقية بقلق واهتمام بالغين تطورات الاحداث في القوقاز اثر المغامرة العسكرية التي قام بها الرئيس الجورجي ميخائيل سآكاشفيلي. وللوقوف على موقف هذه القوى مما جرى من احداث يستضيف برنامج "حدث وتعليق" وليد الزبيدي، المحلل السياسي والصحفي العراقي المعروف.
حول نظرته الى ما جرى من احداث في منطقة القوقاز يقول وليد الزبيدي ان النظرة يفترض ان تكون ابعد من ذلك، وتبنى على الاستراتيجية الامريكية لحقبة ما بعد الحرب الباردة. ويعتقد المحلل السياسي "ان موضوع جورجيا ارادته الادارة الامريكية للمنظور البعيد ان تكون المرتكز الاساسي في القوقاز للتعبئة للمرحلة الجديدة لما يسمى بالثقافة الامريكية في العالم، اي في مرحلة العولمة. ولهذا اذا اخذنا جورجيا كجزء من منظومة الاحتلال للعراق نجد ان الادارة الامريكية اختارت دولا كثيرة في العالم متوزعة على الجغرافيا الدولية لتشترك معها في مشروع الاحتلال، هذا المشروع، كما يعرف الجميع، يراد له ان يكون مشروعا كونيا للانطلاق الى العالم والتفرد بالقرار السياسي وفرض هيمنة اقتصادية وبسط نوع من الثقافة الامريكية التي تتناقض مع ثقافات الامم والشعوب. ثقافة تعتمد السطحية وعدم المبدأية ولا التفكير العميق".
وحول وجود القوات الجورجية ضمن القوات المحتلة للعراق يرى المحلل السياسي انها تحتل الترتيب الثالث بين قوات الاحتلال في العراق بعد امريكا وبريطانيا. ويقول ضيف البرنامج "نحن في العراق نعتقد بان هذه القوات هي قوات احتلال لبلدنا، لا تختلف على الاطلاق عن القوات الامريكية والقوات البريطانية والاسترالية واليابانية والبولونية والايطالية وغيرها، ومارست ذات الدور في التعذيب والاعتقال وتدمير بنية هذا البلد والتاسيس لمرحلة تخريبية من خلال جر، او محاولة جر العراقيين الى الاحتراب فيما بينهم، ولكن فشلت هذه الخطوات ...".

 المزيد في اللقاء المسجل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)