العلاقات الروسية الامريكية والوضع في القوقاز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/18788/

استأثرت الاحداث الاخيرة في القوقاز بالاهتمام في العالم . وقد حاولت بعض الدوائر في الغرب ممارسة التضليل الاعلامي وتصوير روسيا بأنها البادئة في الحرب ضد جورجيا. لكن العديد من السياسيين والمحللين الامريكيين يرون ان الاتهامات الامريكية الى روسيا هي تضليل جلي للعيان.

وذكر المعلق الامريكي المعروف باتريك بيوكينين المرشح السابق للرئاسة الامريكية في برنامج "حدث وتعليق " الذي بثته القناة الفضائية " روسيا اليوم " الناطقة باللغة الانجليزية ان موقف الغرب من تقييم الاحداث في جورجيا " يثير العجب من حيث ما يتسم به من نفاق، حيث ان جورجيا بدأت الحرب بينما اوقفتها روسيا". لقد بدأت الحرب بقصف المراكز السكنية في اوسيتيا الجنوبية مما الحق بها الدمار اضطر اهاليها على الهروب بمئات الالآف الى اوسيتيا الشمالية. ورد روسيا جاء بعد 24 ساعة حين ارسلت قواتها لأخراج القوات الجورجية من اوسيتيا الجنوبية وكذلك من ابخازيا. ولا ريب في ان ساكاشفيلي هو الذي بدأ الحرب . ويعتقد بوش ان الرد الروسي كان " اكثر من اللازم" و" قاسيا". لكننا سمحنا في حينه الى اسرائيل بقصف لبنان على مدى 35 يوما ردا على وقوع اشتباك حدودي بسبب مصرع عدة جنود اسرائيليين ووقوع أثنين في الأسر.  كما ان الولايات المتحدة قصفت صربيا على مدى 78 يوما وارغمتها على التخلي عن كوسوفو بالرغم من ان صربيا تتمتع بحقوق اكبر في كوسوفو من حقوق جورجيا  في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية .

مساعد وزير الخارجية الامريكي السابق ريتشارد آرميتاج

وفي هذا السياق ايضاً  اجرت مراسلة  قناة "روسيا اليوم" الناطقة بالانجليزية لقاء هاماً مع الشخص الذي كان في الماضي القريب  الرجل الثاني في الخارجية الامريكية وأحد صناع القرار السياسي الامريكي ، وهو مساعد وزير الخارجية الامريكي السابق ريتشارد آرميتاج الذي عرض وجهة نظره ازاء ما جرى مؤخراً في منطقة القوقاز ، واوضح  رأيه بما يمكن عمله  لتجاوز هذه الازمة التي كادت تؤدي الى تدهور كبير في العلاقات  الامريكية الروسية والعودة الى لغة الحرب الباردة.

وقال ريتشارد آرميتاج " لقد تم تجاوز روسيا عندما قام ساكاشفيلي بمحاولة استعادة اوسيتيا الجنوبية بالقوة معتقداً انه حصل على ضوء اخضر امريكي .. وبالطبع ما كان بامكانه ان يفعل ذلك لولا شعوره بأن هناك من يقف خلفه في هذه العملية".  واكد آرميتاج بهذا الصدد " اعتقد ان ساكاشفيلي اساء الفهم ، وان الولايات المتحدة الامريكية لم تعطه الضوء الاخضر لشن الحرب  .. وان جورجيا ليست  حليفة لنا  وانما هي دولة صديقة ". لكن المسؤول الامريكي السابق يرى بانه " كان هناك سوء  حكم على الاحداث من قبل جميع الاطراف  بما فيها الغرب " .

ورغم رفض ريتشارد آرميتاج بان الادارة الامريكية الحالية تنتهج سياسة "ازدواجية المعايير" في تعاملها مع الاحداث العالمية ، الا انه رغم ذلك اشار الى " ان امريكا  لم تصغ لرأي روسيا في قضية كوسوفو ، ولهذا برز السؤال : لماذا لانسمح لمواطني اوسيتيا الجنوبية ان يحذو حذو الكوسوفيين ؟.

ودعا آرميتاج اخيراً جميع الاطراف الى توخي الحكمة اذ قال " الوضع الراهن يشبه حقبة مخلفات الحرب الباردة.. وعلينا التفكير بهدوء  بعدما وافقت  روسيا على سحب قواتها من جورجيا ، وهناك اتفاقيات معروفة بشأن النزاع جورجيا واوسيتيا الجنوبية وابخازيا . ويتعين على المجتمع الدولي ان يتعامل مع هذه الاتفاقيات بعناية اكبر".

المزيد في اللقاء المسجل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)