النظام الجورجي مارس تكتيك الارض المحروقة لطرد الاوسيتيين من مواطنهم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/18752/

يتابع ابناء الشتات القوقازي في الاردن وسورية بأهتمام بالغ التطورات العسكرية في القوقاز اثر المغامرة العسكرية لنظام ساكاشفيلي ضد شعب اوسيتيا الجنوبية.

وتحدث د. محمد اباظة الامين العام لعشائر الاباظة في المملكة الاردنية الهاشمية في لقاء مع برنامج " حدث وتعليق" عن تصورات الابخاز في الاردن بصدد الاحداث في اوسيتيا الجنوبية وابخازيا. فقال ان اراقة دماء الابرياء في هذه الجمهورية الصغيرة لا مبرر لها.  والغريب في الامر ان وسائل الاعلام العالمية ولاسيما الغربية فرضت تعتيما اعلاميا كاملا عن الجرائم المرتكبة هناك. ولولا وسائل الاعلام الروسية لما عرفنا حقيقة الامر.

وحسب قوله فان القيادة الجورجية كانت تستعد للحرب منذ زمن طويل ومنذ انتهاء العمليات العسكرية في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية في التسعينيات. وانا كنت اتابع التصريحات النارية لساكاشفيلي وتحايلاته الكلامية . وبات واضحا انه يحتمي وراء ظهر قوة كبرى في العالم. كما يلاحظ وجود الخبراء العسكريين الاسرائيليين الذين كان لهم دورهم في الحرب.  ومنذ بداية الحرب ضد اوسيتيا الجنوبية بات جليا للعيان بأنها اخذت النمط الاسرائيلي الذي يطبق في فلسطين والمتمثل بتكتيك الارض المحروقة وممارسة الارهاب وبث الرعب. وكان الهدف ارغام الاوسيتيين  وعددهم حوالي 30 – 40 ألف نسمة على النزوح الى اوسيتيا الشمالية بحرق مدنهم وقراهم وارعابهم. لكن الاعلام الغربي في عالم " القطب الواحد" اليوم قد قلب الحقائق وتحدث عن "العدوان الروسي" على جورجيا. وبعد هذه الاحداث اعتقد ان موضوع استقلال ابخازيا واوسيتيا الجنوبية قد حسم واصبح الاعتراف بهما وشيكا.

للمزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)