اهم احداث هذا الاسبوع (16-22 اغسطس/آب)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/18741/

ماذا ينتظر أوسيتيا الجنوبية بعد نهاية الحرب
شنت واشنطن حملة دعائية تضليلية كبيرة على موسكو، يبدو أن واشنطن ذاتها لا تصدقها.
وأمام الحرج من تكذيب مسؤولي البيت الأبيض لأنفسهم أوكلوا الى جون بايرلي السفير الأميركي في موسكو هذه المهمة فقد اعترف في مقابلة صحافية ان رد القوات الروسية مبرر على العدوان الذي شنته القوات الجورجية على قوات حفظ السلام الروسية في أوسيتيا الجنوبية.  
قدمت هذه القوات العشرات من الضحايا في اثناء العدوان الجورجي الغادر وأبلت في الدفاع عن السكان العزّل في أوسيتيا الجنوبية ،وقد قرر الرئيس مدفيديف بمرسوم خاص تكريم  العسكريين الشجعان بتقليدهم أوسمة الدولة.
روسيا تطرح مشروع قرار جديد في مجلس الامن حول ازمة جورجيا
يقال الكثير من الكلام الغربي عن ضرورة الانسحاب الروسي من جورجيا وذلك من اجل الايحاء وكأن روسيا لا تلتزم بما وقعت عليه .والكلام يدور في مجلس الأمن الدولي على خلفية محاولة استصدار قرار يلقي باللوم  على روسيا في ما جرى في القوقاز. واللافت أن فرنسا قد تقدمت بمشروع قرار بهذا المعنى. إلا ان موسكو التي تلتزم حرفيا بالاتفاق الموقع بين الرئيسين دميتري مدفيديف ونيكولا ساركوزي طرحت هذا الاتفاق المؤلف من 6 نقاط على مجلس الأمن الدولي كمشروع قرار.
صوت الموسيقى أقوى من صوت الرصاص
أقيمت يوم الخميس 21  آب/أغسطس في مدينة تسخينفالي عاصمة اوسيتيا الجنوبية المدمرة من جراء العدوان الجورجي عليها حفلة للموسيقى الجنائزية بادارة قائد الاوركسترا الروسي الشهير فاليري غيرغييف . وبين المؤلفات التي قدمت روائع الملحنين الروس العظام مثل دميتري شوستاكوفتش وبيوتر تشايكوفسكي.
أبخازيا تطالب بالاعتراف باستقلالها
قدم برلمان جمهورية ابخازيا غير المعترف بها دوليا نداءً الى الرئيس الروسي دميتري مدفيديف والى البرلمان الروسي طلب فيه الاعتراف رسميا باستقلال الجمهورية.
وكان الرئيس الابخازي سيرغي باغابش قد دعا القيادة الروسية الى الاعتراف رسمياً بابخازيا كدولة مستقلة  واقامة علاقات دبلوماسية معها.
وجاء في الوثيقة الابخازية التي قدمت للرئيس دميتري مدفيديف انه في حالة اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين سيكون بالامكان عقد معاهدة صداقة ومساعدة متبادلة بين الطرفين تتضمن نصاً حول مرابطة قوات روسية في ابخازيا بهدف الحفاظ على السلام ومنع غزو  ابخازيا من قبل  طرف ثالث.  
الجزء الثاني
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)