المسيحية في الشرق الأوسط.. هل هي في خطر؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/18728/

غالبا ما تنشر في وسائل الاعلام انباء حول تدهور وضع المسيحيين في منطقة الشرق الاوسط وتقلص عددهم هناك. فهل ان الامر كذلك حقا؟ وهل ان الديانة المسيحية والثقافة المسيحية في المنطقة تعانيان من أزمة؟ اذا كان الامر كذلك فما هي أسباب هذه الازمة وكيف يمكن التغلب عليها؟ يناقش هذه القضايا وغيرها ضيوف برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

على مدار القرون تميزت الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط برغبتها في الحفاظ على هويتها الدينية والثقافية وفي التعايش والتسامح مع الأكثرية المسلمة. الا ان السنوات الأخيرة شهدت المزيد من الكلام عن ازمة خطيرة يعيشها بعض نصارى الشرق الأوسط. ويشدد المراقبون المتشائمون على الحقيقة المقلقة جدا بصدد تقلص عدد المسيحيين وتضاؤل نسبتهم في التعداد العام لسكان بعض الأقطار العربية. مسيحيو بلدان الشرق الأوسط مضطرون على الهجرة الى الخارج لمختلف الأسباب الإجتماعية والإقتصادية والسياسية. وليس في آخر تلك الأسباب تصاعد الميول الراديكالية المتطرفة بين بعض المسلمين. ويواجه نصارى العراق موقفا عصيبا ومقلقا بخاصة. فمن عام 2003 اي في اعقاب غزو القوات الأميركية للأراضي العراقية، وقعت الطوائف المسيحية المنكوبة رهينة بيد الكتل والجماعات السياسية والعسكرية المتخاصمة في العراق، اضافة الى العصابات الإجرامية العادية. ما ادى الى هجرة مسيحية واسعة من هذه البلاد. وتفيد معلومات غير رسمية  تناقلتها وسائل الإعلام ان مئات الالوف من المسيحيين غادروا العراق، بما يعادل على وجه التقريب نصف عددهم لفترة ما قبل الحرب عندما كان يناهز المليون وخمسمائة الف مسيحي. واذا استمرت الحال على هذا المنوال فإن التراث المسيحي الذي يبلغ عمره قرونا وقرونا في العراق يكون آيلا الى الزوال لا محالة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)