الذرائع الحقيقية للحرب على يوغوسلافيا. معلومات استخباراتية سرية من الفريق اول ليونيد ايفاشوف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/18241/

سقوط الإتحاد السوفيتي في عام 1991 كشف النقاب عن التناقضات الإثنية والقومية العميقة الجذور ليس في الجمهوريات السوفيتية السابقة فحسب، بل وفي يوغوسلافيا المتعددة القوميات ايضا، الأمر الذي ادى في آخر المطاف الى تفككها هي الاخرى ونشوء عدة دول مستقلة على انقاضها. الا ان الأحداث الأكثر مأساوية جرت حول البوسنة والهرسك وفي جنوب صربيا، حيث مارس جيش تحرير كوسوفو نشاطا مكثفا من اجل الإستقلال. ووُجهت الى السلطات اليوغوسلافية والى الرئيس سلوبودان ميلوشيفيتش تهمة التطهير الإثني خلال الحرب الأهلية التي نشبت بين الجيش اليوغوسلافي من جهة وجيش تحرير كوسوفو من جهة الأخرى. وكان سبب تصعيد المواجهة هو النزاعات الإثنية بين القوميتين الصربية والالبانية. ورأى حلف الناتو ان يتدخل  في الموقف فطالب بسحب القوات الصربية  من اقليم كوسوفو وميتوخيا الصربي الذي يتمتع بحكم ذاتي  ومعظمُ سكانه من الالبان. وأنذر بنشر قوات الناتو في اراضي كوسوفو وميتوخيا. الا ان يوغوسلافيا لم تذعن للإنذار، الأمر الذي قاد الى بدء عدوان حلف الناتو  والشروع بالعمليات الحربية  في مارس/آذار عام 1999.
ضيف برنامج "رحلة في الذاكرة" الفريق ليونيد ايفاشوف كان، بحكم الواجب العسكري، شاهد عيان على مجمل الأحداث في كوسوفو منذ خريف عام 1996. مع بداية القصف اتخذت وزارة الدفاع الروسية ، بمبادرة من ايفاشوف، تدابير غير مسبوقة في روسيا المعاصرة حيال حلف الناتو، حيث عُلقت كل الإتصالات في اطار مجلس "روسيا- الناتو". ودخلت في مفردات الصحافة الروسية تعابير مثل "فاشية الناتو" و" الإبادة الجماعية على يد الناتو" وغير ذلك من التوصيفات التي جاء بها الفريق ايفاشوف ليكشف التشابه الواضح بين سيناريوهات تحضير الحرب ضد صربيا وضد العراق ويرفع النقاب عن الخلفيات الإقتصادية المصلحية لهاتين الحربين.

ليونيد ايفاشوف
كان الفريق اول ليونيد ايفاشوف شاهدا على أهم الأحداث في يوغوسلافيا  بعد أن تسلم منصب رئيس الإدارة العامة للتعاون العسكري الدولي في وزارة الدفاع الروسية في مطلع شهر أكتوبرتشرين الأول عام 1996. ومع بداية الحملة العسكرية للناتو على يوغوسلافيا عام 1999 قامت وزارة الدفاع ، بناءً على مقترحاته، بتعليق جميع البرامج في اطار مجلس "روسيا - الناتو" و قد أدت هذه الأحداث حول يوغوسلافيا إلى أشد وأخطر مواجهة سياسية بين موسكو وواشنطن في العقد الأخير.
لاحقا مثل ليونيد ايفاشوف كاحد شهود الدفاع الأساسيين في محاكمة الرئيس اليوغوسلافي الأسبق سلوبودان ميلوسيفيتش.


    

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)