عالم روسي: من المخجل تدمير مدينة بكاملها بذريعة الحفاظ على سيادة البلد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/18212/

تشهد منطقة النزاع الجورجي ـ  الأوسيتي الجنوبي تصعيداً عسكرياً خطيراً أسفر عن مقتل المئات وجرح الآلاف من المواطنين معظمهم من سكان أوسيتيا الجنوبية المدنيين. ولإلقاء الضوء على هذه الاحداث استضاف برنامج" حدث وتعليق" سيرغي ارتيونوف عضو أكاديمية العلوم الروسية ورئيس قسم دراسة السلالات.
وقد استهل ارتيونوف حديثه بتقديم نبذة تاريخية عن خلفيات الصراع بين الجورجيين والأوسيتينيين الجنوبيين فقال إن الجيش الاحمر اقتحم جورجيا عام 1920 لاسقاط حكومة المناشفة الديمقراطية. وقد قدم الأوسيتيين من سكان الجمهورية الدعم للقوات البلشفية بقيادة اورجينيكيدزه الذي أسس لهم مقاطعة ذاتية الحكم. وهناك شهدت الثقافة الأوسيتينية تطوراً ملحوظاً.
واستطرد العالم الروسي قائلاً : " عندما أصبح غامساخورديا رئيسا لجورجيا في مطلع التسعينات سارع إلى انتهاج سياسة مفعمة بالنزعة القومية ومعادية لممثلي الشعوب الاخرى القاطنة في البلد . وقد حاول ، شأنه شأن ميلوشيفتش بالنسبة للكوسوفيين ، القضاء على الحكم الذاتي في اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.
وحول توقعاته لمستثقبل هذه المنطقة القوقازية أعلن أرتيونوف أن كل حرب تنتهي ، في نهاية المطاف، بالسلام. ومن مصلحة كافة الشعوب العيش في سلام ووئام. ومن المستبعد في المستقبل أن تصبح أوسيتيا الجنوبية دولة مستقلة. أما بالنسبة لأبخازيا فإن الأبخاز سيحصلون على دولة صغيرة مستقلة عن جورجيا.

وفي إطار تعليقه على أعمال القوات الجورجية أكد أرتيونوف أنه من المخجل تدمير مدينة  كاملة بذريعة الحفاظ على سيادة الدولة الجورجية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)