روسيا.. هل تعود إلى ريادتها في الرياضة؟

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/18039/

تختلف التنبؤات بشأن فرص منتخب روسيا في اولمبياد بكين من حيث عدد الميداليات التي سيحصل عليها والمرتبة التي سيشغلها في الترتيب العام للفرق اجمالا. ومع ذلك يبدو جليا للعيان ان روسيا افلحت في استعادة المواقع التي كانت تشغلها في الفترة السوفيتية في عدد من اصناف الرياضة. وفي الوقت نفسه ما زالت الرياضة تعاني من الصعوبات وبالاخص فيما يتعلق بأعداد الجيل البديل من الابطال.  فلماذا نشأت الصعوبات؟ وبم يختلف منتخب روسيا عن منتخب الاتحاد السوفيتي؟ وما هي النتائج التي يعول الرياضيون الروس على بلوغها في الاولمبياد القادم؟ يجيب ضيوف برنامج " بانوراما" على هذه وغيرها من الاسئلة.

معلومات حول الموضوع:

وفد روسيا الإتحادية الى اولمبياد بكين سيكون من اكبر الوفود. وسيشارك في المباريات حوالى خمسِمائة رياضي روسي ، فيما سيبلغ عدد اعضاء الوفد الروسي تسعَمائة شخص. انفقت الدولة الروسية على تدريب واعداد رياضييها للمشاركة في الدورة الاولمبية ثلثَمائة وخمسة وعشرين مليون يورو. هذا الإهتمام البالغ بالألعاب الأولمبية ليس من بنات الصدفة. فالكثيرون في روسيا يعتقدون ان المكاسب الكبيرة في الأولمبياد ليست مجرد مؤشر على جودة الرياضة، بل هي ايضا دليل على علو منزلة البلاد وعلى قوتها. ويقول الكثيرون اليوم إن روسيا ستتمكن في المستقبل غير البعيد من استعادة هيبتها وامجادها الرياضية السالفة التي سطرتها في عهد الإتحاد السوفيتي. فالرياضيون السوفيت كانوا مرارا وتكرارا افضل المتنافسين  في الألعاب الأولمبية وان منتخب الإتحاد السوفيتي كان على الدوام يشغل المراتب الأولى في الترتيب العام من حيث عدد المداليات والجوائز الأولمبية.
وفي روسيا اليوم خمسمائة من ابطال الألعاب الأولمبية. ولا يخامر احدا الشك بأن عددهم سيزداد. والدليل على ذلك هو النجاحات الرياضية المثيرة في الآونة الأخيرة، حيث فاز فريق "زينيت" سان بطرسبورغ بكأس الاتحاد الأوروبي لكورة القدم "اوييفا" ، وفاز منتخب هوكي الجليد الروسي  بلقب بطولة العالم، فيما حصل لاعبو كرة القدم الروس على المدالية البرنزية في كأس الأمم الأوروبية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)