الاقتتال الفلسطيني الداخلي بين فتح وحماس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/17839/

تجدد الاشتباكات بين حركتي فتح وحماس يفتح بابا من الصراع الذي يأتي باثاره السلبية على القضية الفلسطينية. وللحديث حول هذا الموضوع استضاف برنامج "حدث وتعليق" رئيس دائرة اسرائيل سابقا في وزارة الخارجية المصرية السفير حسن عيسى.
عن سؤال حول ما تريده فتح وحماس من تلك المواجهات اجاب ضيف البرنامج ان لكل من الحركتين اهدافه الخاصة..وان كل منهما يتعرض "لضغوط...فالقاصي والداني يعرف ان هذه المواجهات ليست في صالح الفلسطينيين، بل في صالح اسرائيل..." فالحركتان سبق وان اتفقتا على عدم الوصول الى الخط الاحمر وهو عدم اراقة الدم الفلسطيني باياد فلسطينية. ويرى حسن عيسى ان الحركتين تجاوزتا هذا الخط الاحمر" لماذا..؟ لان على كل منهما ضغوط ...فحماس تعلم تماما ...وكلنا نعلم.. ان حماس مضغوط عليها من قوى اقليمية ...وانا اسميها سوريا وايران، وهذا ادى الى خروج القضية الفلسطينية من اطارها الفلسطيني لانها استعملت كورقة من قبل ايران وسوريا لدفع الضغوط الامريكية عليهم". ويعتقد ضيف البرنامج انه "اذا اتخذت حماس موقفا ما فانها تتخذه نتيجحة لهذه الضغوط...اما فتح فمحمود عباس يرفض التعامل مع حماس الا اذا رجعت عما اتخذته في غزة، واسماعيل هنية يرفض التراجع الا بعد ان يتفق مع محمود عباس..وكلاهما يصر على رأيه". ويرى السفير السابق ان هذه الاتفاقية (بين فتح وحماس) كان يتحتم الوصول اليها لصالح القضية الفلسطينية وبغض النظر عن الخلاف.

المزيد في تقريرنا المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)