الدور المصري في الوساطة بين فتح وحماس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/17679/

تجدد الصراع بين فتح وحماس في غزة بين الحين والاخر يطرح تساؤلات عدة حول امكانية التوصل الى حل بين الطرفين. عن هذا الموضوع وعن الخسائر التي لحقت بالقضية الفلسطينية جراء ذلك الصراع استضاف برنامج "حدث وتعليق" بدر ابراهيم ادهم، رئيس قسم الشؤون العربية في صجحيفة الاخبار.
يرى الضيف ان اختلاف الاجندتين يفجر الصراع بين الحين والاخر، يعني اختلاف الاجندتين ايضا تراجع الاهتمام لدى الطرفين بشأن القضية الفلسطينية وسؤالها المحوري، وهو استرداد الارض واقامة الدولة الفلسطينية. ويؤكد بدر ابراهيم انه عندما نرصد حركة الصراع (ولا اقول الخلافات)، الصراع بين حركة حماس التي جاءت الى الحكم في فلسطين عبر انتخابات حرة وشفافة ونزيهة وفتح التي سيطرت على منظمة التحرير الفلسطينية، وبالتالي سيطرت على السلطة الوطنية الفلسطينية ووقعت اوسلو واصبحت في المقدمة، نجد انه نشأت لدى الطرفين رغبة عارمة وملتصقة بفكرة السلطة... الذي يشغل السلطة الان لا يريد التخلي عنها، والذي لا يشغل السلطة.. او البعيد عنها.. او المعارض.. او المقال (واعني حماس)...ونسى الطرفان ان هناك شعبا يريد ان يحيا حياة حرة كريمة وبعيدة عن المليشيات العسكرية.
ويرى ضيف برنامج "حدث وتعليق" ان تجدد الصراع "يدفعنا للقول بان تراجع الاجندة الاساسية الفلسطينية....وهي اجندة احياء المواطن الفلسطيني من اجل اقامة دولته الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف".
المزيد في تقريرنا المصور.  
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)