مستقبل بعثة الامم المتحدة في كوسوفو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/17666/

اثار القرار الاخير للامين العام لهيئة الامم المتحدة بتقليص بعثة الهيئة في كوسوفو ردود فعل كثيرة. ولتسليط الضوء على هذا القرار استضاف برنامج "حدث وتعليق" سيرغي كارغانوف نائب مدير المعهد الاوربي الذي اوضح في معرض رده على سؤال حول فيما اذا كان قرار الامين العام للامم المتحدة يشكل اعترافا باقليم كوسوفو من جانب واحد، اوضح الضيف ان تقليص البعثة لا يعني الشئ الكثير، ذلك لان هذا القرار يعد مبادرة شخصية للامين العام ولم يوافق عليه الاعضاء الدائمون في مجلس الامن، بما في ذلك روسيا والصين. لذلك فان هذا القرار ليس له معنى من الناحية القانونية، وتبقى كوسوفو دولة غير معترف بها لدى جزء كبير من من اعضاء المجتمع الدولي. ويرى ضيف "حدث وتعليق" ان كوسوفو لا تستطيع الانضمام الى الامم المتحدة طالما لا يوافق على ذلك معظم اعضاء المجتمع الدولي، وخصوصا الاعضاء الدائمون في مجلس الامن، "لذلك فان هذا الامر مستحيل".
وعن شرعية قرار الامين العام لهيئة الامم المتحدة بتقليص بعثة المنظمة الدولية في كوسوفو بدون موافقة مجلس الامن اكد كارغانوف ان هذا القرار غير قانوني، اذ يتجاوز صلاحيات الامين العام للامم المتحدة وسيسبب مشكلات اضافية لنفسه وللمنظمة الدولية التي تعاني من ازمة الشرعية، مع الاخذ بعين الاعتبار ان اجراء الاصلاحات في المنظمة يواجه صعوبات عدة. فهذا القرار سيزيد الامور تازما ولن يؤدي الى نتيجة ايجابية، وتقليص يعثة الامم المتحدة في كوسوفو لا يعني ابدا ان الاقليم سيتحول الى دولة معترف بها دوليا.
المزيد في تقريرنا المصور.
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)