زيارة لافروف الى بكين والتعاون الروسي الصيني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/17421/

اكد الكسندر بيكايف – الخبير لدى معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لاكاديمية العلوم الروسية لبرنامج حدث وتعليق ان الاتفاقية التي وقعها مؤخرا في بكينً وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشأن الترسيم النهائي للحدود الصينية – الروسية ستفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين الجارين الكبيرين.
ونفى بيكايف ان تكون روسيا قدمت تنازلاً من طرف واحد للصين في هذه القضية وقال ان البلدين قدما تنازلات متبادلة، الامر الذي سهل عملية التوقيع على الاتفاقية المذكورة التي انهت 40 عاما من المفاوضات بين الطرفين حول ترسيم حدودهما المشتركة البالغة اكثر من 4 الاف كيلومترا.
واثنى الخبير الروسي على ما توصل اليه الطرفان اثناء زيارة الوزير لافروف الاخيرة للصين من اتفاق بشأن التسهيل المتبادل لاجراءات منح تأشيرة الدخول لبعض مواطني البلدين، وبالاخص للدبلوماسيين ورجال الاعمال، ورأى في ذلك تنشيطاً لعملية التبادل التجاري بين البلدين التي وصلت في العام الماضي الى رقم قياسي تجاوز ال 40 مليار دولار.
واشار بيكايف الى اهمية التعاون الروسي-الصيني في اطار منظمة شنغهاي التي تضم ايضا اربع جمهوريات اسيوية اخرى ، بالاضافة الى اعضاء مراقبين فيها مثل الهند وايران ومنغوليا. واكد بهذا الصدد ان تعاون البلدين في اطار هذه المنظمة الاقليمية الكبيرة يستهدف تسوية النزاعات الاقليمية ومكافحة الارهاب في منطقة اسيا الوسطى، بالاضافة الى حل القضايا المتعلقة بتأمين الطاقة والوقود.

المزيد من التفاصيل في مادتنا المصورة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)