روسيا.. دولة عظمى عسكريًا ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/17278/

شرعت روسيا بادخال اصلاحات على قواتها المسلحة . ويجري وضع خطط  عديدة  لاعادة البناء في المجال العسكري  وتستهدف  واحدة من اهمها  تشكيل "جيش عصري".  فما هي المعضلات الشاخصة امام القوات المسلحة الروسية انطلاقاً من التغيرات الجديدة  في الوضع السياسي- العسكري في العالم ؟ وما هي الاخطار والتحديات التي ستواجهها القوات المسلحة الروسية خلال السنوات العشرة القريبة  ، وكيف سيكون الرد عليها  ؟ . عن هذه الاسئلة وغيرها سيجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات عامة حول الموضوع:

 أعلن في روسيا عن بدء اصلاح عسكري واسع النطاق دون ان تصدر وثيقة موحدة تحيط بكل جوانب المسألة. الا ان مخططات عديدة في شتى ميادين حياة الجيش الروسي ونشاطاته تعطي مؤشرا على بدء مرحلة جديد في المستجدات الدفاعية. وينتظر ان توضع استراتيجية جديدة لبناء القوات المسلحة اعتمادا على المستحدثات في ميادين التقنيات البيولوجية والنانوية والمعلوماتية. التوجه الجديد يستهدف بناء جيش تكنولوجي عصري تكون الأولوية فيه للجالسين امام لوحات "التحكم الأوتوماتيكي". علما بأن قوام  الجهاز المركزي لوزارة الدفاع وقيادات الدوائر العسكرية والأساطيل الحربية سيتقلص الى النصف على وجه التقريب. كما ينتظر تحسين نوعية القوات المسلحة الروسية التي يخدم فيها حاليا مليون 134 الفَ عنصر. فمن المقرر تقليص هذا العدد الى مليون عنصر بحلول عام 2013. وينتظر ايضاً ان تتغير نسبة النفقات الدفاعية. فبحلول عام 2015 سيصار الى انفاق معظم تلك الإعتمادات ليس على إعاشة الجيش، كما كان الحال سابقا، بل على تطويره، اي على تحديث الأسلحة الحالية وشراء اسلحة جديدة. وسيقوم وزير الدفاع الروسي قريبا بتدقيق مهمات الجيش والأسطول الجديدة. احدى هذه المهمات الجديدة تماما غنية عن البيان، ألا وهي التحضير لتنفيذ المهمات  في المنطقة الشمالية وفي المحيط المنجمدة الشمالي، دفاعا عن مصالح روسيا في هذه المناطق، وخاصة الجرف القاري الشمالي الذي تدعي روسيا بعائديته لها. ويجري هذه التحضيرات القطبية  الآن في عدة قطعات ووحدات عسكرية روسية مرابطة في المناطق الشمالية الروسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)