الاتحاد المتوسطي سيواجه تعقيدات كثيرة قبل تأسيسه

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/17081/

مشروع " الاتحاد من اجل المتوسط" سيواجه صعوبات كبيرة قبل تحقيقه.ان دول البحر الابيض المتوسط تصبو الى ان يكون هذا البحر بحيرة سلام وتعاون بين هذه الدول. لكن هل يمكن تحقيق هذه الفكرة مع وجود دول متناقضة في الاتحاد.

مشروع " الاتحاد من اجل المتوسط" سيواجه صعوبات كبيرة قبل تحقيقه. ان دول البحر الابيض المتوسط تصبو الى ان يكون هذا البحر بحيرة سلام وتعاون بين هذه الدول. لكن هل يمكن تحقيق هذه الفكرة مع وجود دول متناقضة في الاتحاد.وقد انبثقت فكرة التعاون بين الدول المطلة على البحر في البداية على اساس سحب القواعد الاجنبية واخلاء المنطقة من سلاح الدمار الشامل وحياد مالطا وصيانة البيئة.

ويرى د.علي عبدالسلام التريكي  امين شئون الاتحاد الافريقي في الجماهيرية العربية الليبية الذي استضافه برنامج "حدث وتعليق" ان مصير الاتحاد المتوسطي سيكون اكثر تعقيدا من عملية برشلونة.وقال بهذا الصدد "عندما دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لدى اللقاء مع قائد الثورة في طرابلس الى اقامة التعاون في منطقة البحر الابيض المتوسط رحبنا بهذه الفكرة ، لكننا فوجئنا بتوسيع الاتحاد المرتقب ليشمل اوربا كلها وكذلك اسرائيل ، بعد ان كان الحديث يقتصر سابقا على خمس دول (ليبيا والجزائر ويوغسلافيا السابقة  ومالطا وسورية)وكذلك مصر ودول الاتحاد الاوربي الجنوبية". وتواجه الاتحاد المقترح الآن مشاكل كثيرة في مقدمتها النزاع العربي- الاسرائيلي، فما زالت  سورية وفلسطين في حالة حرب مع اسرائيل، بينما تواصل الاخيرة احتلالها للأراضي الفلسطينية . فكيف يمكن في هذه الحال اقامة اتحاد يضم اطرافا متحاربة فيما بينها.

للمزيد في تقريرنا المصور .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)