الاتحاد من أجل المتوسط ... ربح لإسرائيل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/17055/

تنطلق قريبا اجتماعات الاتحاد من اجل المتوسط. وللحديث عن اهمية هذا الاتحاد استضافت قناة "روسيا اليوم" الدكتور سعيد اللاوندي، خبير العلاقات الدولية في الاهرام، والذي تحدث من خلال برنامج "حدث وتعليق" عن وجهات نظره بصدد انطلاقة الاتحاد من اجل المتوسط.
يرى الدكتور اللاوندي ان توقيت اانطلاقة الاتحاد مرتبط بوصول نيقولا ساركوزي الى مقعد الرئاسة في قصر الاليزيه، حيث تحدث ساركوزي كثيرا، عندما كان مرشحا، عن فكرة الاتحاد من اجل المتوسط. وهو (ساركوزي) يرى ان البحر المتوسط هو بؤرة العالم او المركز الذي ينطلق منه السلام اوالحرب. وللرئيس ساركوزي رؤيا خاصة جدا ويتصور انه لابد من اعادة صياغة هذه المنطقة بما يؤكد ان هنالك تلاحما قويا بين بين الدول المشاطئة للبحر الابيض المتوسط شمالا والدول المشاطئة له جنوبا. "هذه الامور لا تدغدغ الا مشاعر الرئيس ساركوزي" كما يعبر الدكتور اللاوندي، الذي يرى ايضا انه بمجرد وصول ساركوزي الى مقعد الاليزيه بدأ يتحدث عن الاتحاد من اجل المتوسط علنا، وقام باكثر من زيارة الى المنطقة وافضى عن مكنون صدره بصدد مسألة الاتحاد من اجل المتوسط. ويعتقد الدكتور سعيد ان ساكوزي وجد صدى طيب لدى عدد من القادة، لذلك اعلن عن هذه الفكرة.
الخبير سعيد اللاوندي يرى ان الاتحاد من اجل المتوسط يضرب المبادرة العربية التي اقرت في قمة بيروت عام 2002 في الصميم ويلغيها تماما، ذلك ان المبادرة اكدت على مبدأ الارض مقابل السلام، الامر الذي لا تشير اليه فكرة الاتحاد من اجل المتوسط لا من قريب ولا من بعيد. وانها (فكرة الاتحاد من اجل المتوسط) تلغي المبادرة العربية بالفعل "وتكاد تمحوها تماما، لانها تقدم سلاما مع اسرائيل دون ان تتنازل اسرائيل عن الارض".
للاطلاع على حديث خبير العلاقات الدولية في مركز الاهرام الدكتور سعيد اللاوندي لبرنامج "حدث وتعليق" في التقرير المصور   
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)