الاسلام في مواجهة الارهاب وتحديات العصر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/16741/

ان الارهاب وما يقابله من مسميات كالعنف والتطرف والغلو هو داء العصر. وقد اتفق الجميع على وجوب محاربته لكونه يجلب القتل والدمار والخراب ويقف ضد التقدم والحضارة. وهذا ما يبحثه مؤتمر "الاسلام سينتصر على الارهاب" المنعقد بموسكو.

ان الارهاب وما يقابله من مسميات كالعنف والتطرف والغلو هو داء العصر. وقد اتفق الجميع على وجوب محاربته لكونه يجلب القتل والدمار والخراب ويقف ضد التقدم والحضارة. وهذا ما يبحثه مؤتمر "الاسلام سينتصر على الارهاب" المنعقد بموسكو.

وذكر عبدالفتاح موسى صلاح وزير الاوقاف وشئون المقدسات الاسلامية في المملكة الاردنية الهاشمية الذي استضافه برنامج "حدث وتعليق" ان من الواجب بحث الاسباب التي التي تؤدي الى نشوء ظاهرة الارهاب .  انها الفقر وغياب العدالة والمساواة وعدم تحقيق الرخاء للناس في كثير من الدول وبالاخص في العالم الثالث.

وقال الوزير الاردني ان جلالة الملك عبدالله الثاني قد أطلق لهذا رسالته الموسومة "رسالة عمان" في ليلة القدر في عام 2004  التي تضمنت عدة مواضيع ومحاور وكل واحد منها يصب في العنوان الكبير الذي نسميه الارهاب او التطرف والعنف. وقد بينت الرسالة الصورة الحقيقية للأسلام.  ان من الظلم لصق الارهاب بالاسلام . فالأرهاب لا دين او وطن له. وهو داء يجب ان تتكاتف الجهود من اجل محاربته.

ويدور الحوار في مؤتمر "الاسلام الذي سينتصر على الارهاب" المنعقد حاليا بموسكو حول كيفية صيانة الاسلام من المحاولات لتشويه صورته وتوضيح الامور في الغرب حول حقيقة الاسلام. كما تبحث سبل ابعاد افكار الارهاب والتطرف عن المجتمع الاسلامي . وهذه مسئولية جماعية وليست فردية.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)