وادي الينابيع

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/16096/

هذه جبال ساياني الشرقية. من اكثرِ مناطق جنوب سيبيريا وعورةً وأقلِها كثافةً سكانية. لا نرى من الجو اثرا لتواجد البشر. لا شئ سوى الغابات والجبال والسماء اللامتناهية.

وادي شوماك المقدس، وادي الأمنيات، تحنو عليه جبال ساياني من جميع الجهات.  ملاح الهليكوبتر اوليغ غرايزيه ينقل السياح الى الوادي الشهير.. واضح ان تلك بالنسبة له هواية اكثر مما هي عمل. فما احلى ان تنقل الناس على مروحيتك المفضلة الى أغلى وأعز بقعة لك على وجه البسيطة.

في الطريق الطويلة الى الوادي شلالات وشعاب ضيقة وبحيرات جبلية. الطريق جوا من مدينة اركوتسك ساعةُ او يزيد.. لن تجعلك هذه المناظر الخلابة تشعر بالملل. فسرعان ما يلوح الوادي السحري من بعيد.
هذه السفرة السريعة مقتصرة على من يستقلون المروحيات. اما الراغبون في الوصول الى هناك سيرا على الأقدام فسيواجهون طريقا يمتد 3 ايام بلياليها عبر مضيق جبلي وعر على ارتفاع 3000 متر عن سطح البحر. ورغم ذلك عدد السياح المترجلين اكثر من القادمين على متن المروحيات.
تقول الرواية ان صيادا في قديم الزمان جَرح وعلاً وراح يطارده حتى تمكن من اللحاق به عند الينبوع فرأى الوعلَ سليما معافى بعد ان دخل ماء النبع الشافي. على هذه الصورة ولدت اسطورة وادي شوماك السحري الذي تجتذب قوته الخفية الإنسان والحيوان على السواء.
يدعوكم برنامج "زووم" القيام برحلة الى واحة شوماك العجيبة والتمتع بمناظرها الخلابة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)