السيف الدمشقي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/15843/

السيف الدمشقي سلاح العرب الفتاك الذي لم يصمد أمامه الصليبيون. وتقول الحكاية إنه ولد من تزاوج النار والحديد. ومع ذلك يمكن أن نسمع في دمشق ذاتها أن سر تلك الأنصال البديعة الشهيرة قد ضاع. وأن الحدادين المهرة الذين يتقنون صنعه لم يعودوا موجودين الآن...لكن، هل الأمر كذلك؟
من الممكن ، حتى الآن، أن نعثر في سورية على نموذج جيد من السيوف التركية المصنعة من الفولاذ الدمشقي فترة القرن الثامن عشر، أو نموذج مثلها من السيوف الفارسية. فهذه السيوف، مفخرة الشرق، سلاح خفيف قاطع وشديد المتانة. لكن ، للأسف، لم يبق في الشرق سوى عدد قليل جدا من الحدادين المهرة الذين يتقنون صب وصقل سيوف جيدة وجديرة.
الحرفة التي يمتلكها الموسكوفي فسيفولود سوسكوف كانت تسمى في القديم ب " القيصرية". وفي روسيا المعاصرة يمتلك ناصية هذه الحرفة شخص واحد فقط من أصل خمسة عشر مليون حداد. وهو يصب ويصقل السيوف الدمشقية منذ عشر سنوات. ويدخل في عداد أفضل عشرة حدادين في روسيا.لكنه يؤكد بثقة وتواضع أن ليس ثمة أسرار خاصة في مهنته.
قَدِمَ الخبير الحاذق بالسيوف القديمة فلاديسلاف شوريغين إلى دمشق كي يستكمل مجموعة موجوداته من السيوف القديمة. لكن العثور على نموذج جيد منها بات أمرا عسيرا حتى في موطن هذا السلاح الاسطوري.
ويدعوكم برنامج" زووم" للتجول في اسواق دمشق بحثا عن السيوف الدمشقية. كما ستستطيعون رؤية كيف يصنع هذا السلاح الجميل  للغاية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)