إمبراطورية فارسية جديدة؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/15836/

هل سيتشكل تحالف من ثلاث دول ناطقة باللغة الفارسية هي ايران وطاجيكستان وافغانستان؟ وهل سينافس النفوذ الايراني  النفوذ الامريكي – في افغانستان والنفوذ الروسي التقليدي في طاجيكستان؟ وكيف يمكن ان يتغير الوضع الجيوسيا سي في المنطقة في حال  تولي ايران زعامة الاتحاد الجديد؟ هذا ما يتحدث عنه الخبراء في برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

آفاق تشكيل الاتحاد الفارسي الجديد
يبدي الباحثون والمحللون السياسيون في الآونة الأخيرة اهتماما كبيرا بأنباء احتمال ظهور محور ثلاثي جيوسياسي جديد في آسيا للبلدان الناطقة بالفارسية – ايران وطاجكستان وافغانستان. ففي القمة الحادية عشرة لدول منظمة المؤتمر الإسلامي التي انعقدت في العاصمة السنغالية دكار اكد رئيس جمهورية طاجكستان إمام علي رحمون ان ايران تحولت في السنوات الأخيرة الى احدى الدول الإستراتيجية الحليفة لبلاده، مشيرا الى ان طاجكستان ستبذل قصارى الجهود لقبول ايران عضوا كامل الحقوق في منظمة شنغهاي للتعاون. واتفق رئيسا الدولتين هناك ، في دكار، على تشكيل مجلس اقتصادي تشارك فيه ايضا افغانستان التي يتحدث نصف سكانها تقريبا باللغةَ الفارسية. وفي العاصمة الطاجيكية دوشنبه سرعان ما عقد لقاء ثلاثي لوزراء خارجية ايران وطاجكستان وافغانستان، كُرس ايضا للتحضير لقمة مرتقبة، في اغلب الظن، لرؤساء الجمهوريات الثلاث الناطقة بالفارسية. والشيء الأكيد ان هذه البلدان اتفقت على التعاون الإقتصادي. ومن ذلك انها تنوي مد عدد من خطوط السكك الحديدية وطرق السيارات وخطوط انابيب الوقود بحيث تربط بين البلدان الثلاثة. وعلى فكرة، يعتقد بعض المحللين ان التحالف المحتمل بين ايران وطاجكستان وافغانستان يتوخى ليس اهدافا اقتصادية فقط. فمن وراء هذه التركيبة الجيوسياسية الجديدة تسعى ايران، باعتقادهم، الى تقوية نفوذها مبدئيا في المنطقة لمعادلة ومواجهة التواجد السياسي والعسكري الأميركي. ويعيد المحللون الى الأذهان بهذا الخصوص ان اراضي افغانستان وطاجكستان كانت في سالف الزمان، وفي القرون الوسطى، جزءا من بلاد فارس الكبرى.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)