قصاص عادل ام جريمة قتل باسم القانون؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/15573/

ترتبط عقوبة الاعدام  لدى الكثيرين بشئ ما وحشي، غير ان ثمة رأي يقول بان الخوف الذي تتركه هذه العقوبة يعيق المجرمين المحترفين من ارتكاب جرائمهم.
فهل من المناسب تفعيل عقوبة الاعدام في الدولة والمجتمع المعاصر؟ ولم تزداد قائمة الدول التي تزيل الاعدام كعقوبة قصوى من تشريعاتها او تمتنع عن تفعيلها؟  عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

اعتماد عقوبة الإعدام في العالم
حوالى 70 دولة من دول العالم ترفض اليوم الإعدام مهما كانت الجريمة. بينها كل دول اوروبا تقريبا وبعض دول اميركا اللاتينية. وفي 18 دولة لا  تصدرعقوبة الإعدام القصوى الا في الظروف الإستثنائية مثل حالة الحرب. القوانين في 26 دولة تحتفظ بعقوبة الإعدام، الا ان هذه العقوبة لا يؤخذ بها في الواقع منذ اكثر من 10سنوات . ومن بين البلدان التي جمد فيها هذا النوع من العقوبة روسيا الإتحادية. عدد الدول التي ينفذ فيها حكم الإعدام حاليا 84 دولة. ومنها بلدان آسيوية وأفريقية وجميع الدول العربية ومعظم الولايات الأميركية. وتستخدم 13 دولة حكم الإعدام على جرائم الإرهاب ومنها مصر والكويت واليابان. وتطبق 21 دولة عقوبة الإعدام على الجرائم المرتبطة بتهريب وتجارة المخدرات. ويؤكد الباحثون الحقوقيون من زمان ان ما يمكن ان يوقف المجرم عن اقتراف الجريمة ليس شدة العقوبة، بل حتميتها واستحالة الفرار منها. عدد الجرائم البشعة لم يشهد ارتفاعا في اية دولة من الدول التي الغت حكم الإعدام. وعلى الرغم من ذلك وسّعت اكثر من 50 دولة خلال الخمسين عاما المنصرمة قائمة الجرائم التي يمكن ان يصدر بحقها حكم الإعدام. ومن هذه الدول ايران والمملكة العربية السعودية والصين. وفي الأخيرة ينفذ حكم الإعدام بحق 3500 شخص سنويا حسب بعض المصادر، وبحق 10 آلاف شخص حسب مصادر اخرى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)