إحياء التربية الوطنية للشباب في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/15103/

"الشعب الذي لا يعرف ماضيه، لا حق له في مستقبله" – كتب هذه الكلمات الشاعر الروسي العظيم ألكسندر بوشكين، و بعد مئتي عام نعود مرة بعد مرة إلى تلك الكلمات. المحافظة على الإرث التاريخي و الثقافي، حب الوطن والولاء له، والعمل على رفع شأنه- مسألة ملحّة على الدوام وفي جميع الأحوال.
التربية الوطنية للأطفال و الشباب كانت على زمن الإتحاد السوفيتي في أفضل أحوالها: من المعلومات السياسية إلى الكتب و الأفلام و البرامج التلفزيونية حول أبطال الوطن إلى بث لقاءات مع المحاربين القدامى في الحرب العالمية الثانية، والإعداد العسكري الإبتدائي وغير ذلك الكثير.
وفي عام 1991 تفكك الإتحاد إلى خمس عشرة دولة، خاضت كل منها فترة تحول عصيبة، ولفترة ما غاب الحس الوطنى.
 اليوم فالكثير من الروس يحنون إلى النظام السوفيتي في التربية الوطنية، وقبل كل شيء يتذكرون المدارس- وهذا ما تتحدث عنه معطيات الإستبيانات الإجتماعية. أما ما يخص السلطة، فإن إحياء التقاليد المنسية لبرهة من الزمن في السنوات الأخيرة أصبح جزءا هاما في سياسة الدولة.
يمكنكم الاطلاع على كيف يؤدي تلامذة المدارس اداء قسم الاخلاص للوطن من البرنامج " روسيا من الداخل" الذي يطرح امامكم قضايا أخرى حول الحياة في روسيا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)