المتطرفون في العالم العربي والإسلامي - هل هم أصدقاء أم أعداء للغرب؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/14771/

بعضهم يؤكد بان المتطرفين يحاولون، وحسب طريقتهم الخاصة، الدفاع عن العالم الاسلامي من التدخل الغربي. وان الغرب يشن، بدون مساومة، حرباعليهم. فيما يدعي اخرون بان لدى الغرب نفسه مصلحة في نشاطهم وذلك لتبرير تدخله وايجاد ما يسمى بالصراعات الموجهة او حتى "الفوضى الخلاقة". النقاش حول موضوعة "المتطرفون – هل هم اعداء ام اصدقاء للغرب؟" يديره ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

التطرف في العالم المعاصر
تعني مفردة "التطرف" في الخطاب السياسي المعاصر التقيد بالآراء والأعمال الرافضة  والممعنة في المغالاة في النشاط السياسي والعقائدي. فالمتطرفون يعارضون البنى والمؤسسات الإجتماعية القائمة. ولبلوغ اهدافها تستخدم المنظمات والحركات المتطرفة الأعمال الإرهابية والشعارات والدعوات الحماسية التحريضية وكذلك اساليب حرب الأنصار. ويرفض زعماؤها عادة الحلول الوسط والإتفاق مع السلطات. ومن الناحية العقائدية ينكر المتطرفون الرأي الآخر في محاولة لفرض منظومة آرائهم السياسية والعقائدية قسرا. ويطالبون انصارهم بالخضوع الأعمى وتنفيذ الأوامر والتعليمات وان كانت منافية للعقل السليم. وغالبا ما يعتمد المتطرفون ليس على المعرفة والعقل، بل على عواطف وغرائز الناس  ووساوسهم ومداركهم البدائية المتردية. وتفيد معلومات المعهد التذكاري الأميركي للتصدي للإرهاب ان نصف عدد العمليات الإرهابية في العالم تقريبا هو من حصة العراق. والى ذلك تكاثرت العمليات الإرهابية في باكستان والهند وتركيا والفليبين وتايلاند. والأمر المؤسف والمثير للقلق بخاصة هو ان معظم ضحايا العمليات الإرهابية في مختلف بلدان العالم هم من السكان المسالمين.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)