أهم أحداث هذا الأسبوع (19-25 أبريل/نيسان)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/14204/

العراق
ملف العراق يتصدر الأحداث في الشرق الأوسط، من زاوية مؤتمر جوار العراق الذي انعقد في دولة الكويت، لكننا نبدأ قبل ذلك بإلقاء نظرة على تطور الأحداث الميدانية داخل العراق، وبخاصة الحرب التي تواصلها حكومة نوري المالكي ضد ميليشيات جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
لا تختفي أنباء الاشتباكات في مدينة الصدر بضواحي بغداد عن شريط الأخبار في الأيام الأخيرة، هذا فيما كانت الكويت تحتضن المؤتمر الثالث لدول جوار العراق، وإن كان المشاركون توزعوا بين الجيران-الجيران والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وكذلك البلدان المانحة للعراق.
وموضوع الاجتماع البحث عن مخرج للعراق من أزمته.

فلسطين
قضايا المنطقة متداخلة وإن اختلفت مسبباتها إلا أن التأزم يطبعها جميعاً. وها هو الرئيس الفلسطيني محمود عباس يبحث لدى الرئيس الاميركي جورج بوش عن متنفس ما للعملية السلمية المعقدة مع الاسرائيليين، خاصة وان طرفي النزاع يتعرضان لضغوط من قبل واشنطن لإنجاز أي شيء حتى ولو كان هذا الشيء ورقة يوقعانها وتتضمن "تعريفا" للدولة الفلسطينية قبل مغادرة بوش البيت الأبيض مطلع العام المقبل. وذلك ما يعني حكما سقوط وعد بوش برؤية دولتين قبل نهاية ولايته الرئاسية.
أما في الأراضي الفلسطينية، فإن الوضع الانساني في قطاع غزة كارثي، وقد أعلنت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في القطاع عن توقفها عن تقديم المساعدات الانسانية للاجئين الفلسطينيين في القطاع. وقال بيان للخارجية الروسية إن رفض اسرائيل تزويد القطاع بالمحروقات ترى فيه موسكو عقابا جماعيا ضد السكان المدنيين وحضت الخارجية الروسية في بيانها حماس واسرائيل على "التوصل الى الهدنة في القطاع وعلى حدوده مع اسرائيل، والتزام الطرفين بالهدنة".

لبنان
طالما ان الحوار سنة المتخاصمين، لماذا لا يتجدد الحوار الذي دعا اليه رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري للخروج من الأزمة السياسية، المطلب ظاهره محق، لولا علم المتخاضمين جميعهم وأولهم الرئيس بري أن التسوية الداخلية في لبنان -أي تسوية- لا تقوم قبل ان تسبقها وتضمنها تسوية خارجية، والقوى الإقليمية منقسمة الى جبهتين أو حلفين: سوريا وإيران من جهة، وغالبية البلدان العربية ومن ورائها الدول الرائدة في العالم والتي ترى أن الحل في لبنان اليوم يجب أن يبدأ من انتخاب رئيس الجمهورية.

الصومال لا تذكر في الأخبار إلا ربطا بالمآسي التي تعيشها، فها قد تجددت المعارك فيها لتحصد في أسبوع مئات القتلى والجرحى إضافة الى نازحين جدد هربا من القتال الدائر بين القوات الأثيوبية والحكومية ومجموعات ما يعرف بالمحاكم الاسلامية التي أزيحت عن السلطة قبل عام ونصف تقريبا ليشمل القتال مجددا العاصمة مقاديشو.

كوسوفو
بعد أن فشلت واشنطن وبعض حلفائها في الناتو في فرض استقلال إقليم كوسوفو داخل مجلس الأمن الدولي وعندها عمل هذا الحلف على تهريب موضوع الاستقلال من المنظمة الدولية عبر اعترافات أحادية، واليوم تعمل واشنطن وحلفاؤها من أجل إخراج الأمم المتحدة من كوسوفو لتخلو لها الساحة في الاقليم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)