الأسباب الكامنة وراء التوتر الأخير للعلاقات الجورجية الروسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/14164/

شهدت الأيام الأخيرة الماضية توتراً ملحوظاً في العلاقات بين جورجيا وروسيا الاتحادية وخاصة بعد اسقاط طائرة التجسس الجورجية في الأراضي الأبخازية واتهام جورجيا لروسيا بأنها كانت وراء ذلك. ومما زاد الطين بلّة قرار روسيا بإلغاء العقوبات المفروضة من قبل رابطة الدول المستقلة على جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية غير المعترف بهما دوليّاً بغية تحسين الوضع المعيشي للمواطني روسيا الاتحادية المقيمين هناك.
حول هذا الموضوع يتحدث المحلل السياسي بافيل دانيلين في برنامج "حدث وتعليق".
أشار المحلل السياسي الروسي في بداية حديثه إلى أن القيادة الجورجية الحالية وعلى رأسها ميخائيل ساكاشفيلي تستغل الأحداث الأخيرة لاعتبارات سياسية داخلية ولتحقيق مصالحها السياسية الضيقة. فالانتخابات البرلمانية على الأبواب حيث ستجري في أواخر مايو/أيار . زد على ذلك أن القمة الاخيرة للناتو لم توجه الدعوة إلى جورجيا للانضمام لهذا الحلف. كما ان الاعتراف بكوسوفو من قبل العديد من دول الغرب قلب الأمور والأوضاع على نحو حاد.
واستطرد دانيلين قائلاً: "أما موسكو فهي من خلال قراراتها الأخيرة بخصوص إعادة الاتصالات البريدية واسنئناف الرحلات الجوية مع جورجيا وتسهيل إجراءات منح تأشيرات الدخول لمواطني جورجيا وغير ذلك استطاعت أن تبرهن على ان سياستها ليست موحهة إطلاقاً ضد الشعب الجورجي".
وحول عزم جورجيا المطالبة ياستبدال قوات حفظ السلام الروسية المرابطة في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية بقوات دولية وخاصة من بلدان حلف شمالي الأطلسي أكد المحلل السياسي الروسي على أن قوات الناتو تعجز حتى الآن عن توفير الأمن والاستقرار في كافة البلدان والمناطق التي تتواجد فيها مثل أفغانستان والعراق واالبلقان بينما استطاعت روسيا خلال 14 عاماً أن تضمن الأمن في مناطق النزاع الجورجي الأبخازي واوسيتيا الجنوبية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)