الازمة الابخازية ومستقبل العلاقات الجورجية الروسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/14148/

لم تخرج جلسة مجلس الامن الدولي والتي عقدت بطلب من جورجيا لمناقشة تداعيات اسقاط طائرة التجسس الجورجية (بدون طيار) فوق الاراضي الابخازية، حيث اتهمت تبليسي روسيا باسقاط تلك الطائرة، لم تخرج تلك الجلسة باي قرار، الامر الذي يحمل دلالت كبيرة بالنسبة لروسيا لاسباب عدة. فلم يكن بامكان مجلس الامن اتخاذ قرار ما، ربما بسبب قراءته المسبقة لموازين القوى داخل المجلس نفسه، حيث روسيا والصين عضوان دائمان فيه، وان بامكان رفضهما افراغ اي قرار من محتواه واعتباره كان لم يكن. في حين يبدو ممستحيلا بالنسبة لمجلس الامن اتخاذ قرار يرضي الطرفين.
الى جانب ذلك فان روسيا تستند في موقفها الى قرارات دولية واضحة وخصوصا القرار 1808 الذي يمنع تحليق اي طائرات جورجية في اجواء ابخازيا واوسيتيا الجنوبية. ومن هذه الناحية بالذات جاء اعتراف جورجيا بانها خرقت القرار المذكور، وطائرتها التي اسقطت على الاراضي الابخازية دليل واضح على ذلك.
لقد قامت روسيا بما كان يجب عليها القيام به في هذه الحادثة، كما يرى ضيف برنامج "حدث وتعليق" الذي يعتقد ان ما يدور الان حول اوسيتيا الجنوبية وابخازيا يدخل في اطار تداعيات القرار الذي اتخذته كوسوفو حول الاستقلال من طرف واحد، والذي تمت مساندته من قبل الولايات المتحدة الامريكية وبعض الدول الاوربية.
وللحديث عن تداعيات الازمة الابخازية ومستقبل العلاقات الجورجية الروسية يستضيف برنامج "حدث وتعليق" الكسي كوزمين، رئيس مؤسسة الافاق القومية.     
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)