كان يلتسين رمزاً حيّاً للديمقراطية الروسية الفتية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/14104/

أجرت قناة "روسيا اليوم " لقاء مع سيرغي فيلاتوف المدير السابق لإدارة الرئيس الروسي بوريس يلتسن بمناسبة مرور عام على رحيله.
وقد أكد فيلاتوف في مستهل حديثه بأن مسألة تطور روسيا الحديثة قد وقعت على عاتق يلتسين وفريقه . وأشار إلى ان يلتسين  بدأ الاصلاحات في البلد بزخم كبير ولكنه لم يقدر على إنهائها لأسباب عديدة من ضمنها حالته الصحية السيئة وميله الجامح إلى تبديل الكوادر في النسق الأعلى للسلطة حيث غالباً ما مكان يعزل الوزراء والمدراء دون أن يكونوا على علم بذلك.
وفي معرض حديثه عن يلتسين كإنسان أشار فيلاتوف إلى أنه اتضح له من خلال عمله في منصب رئيس إدارة الكرملين خلال السنوات الأولى من عهد يلتسين أن أول رئيس لروسيا الاتحادية كان ايجابياً في علاقاته مع المسؤولين في إدارته وفي الحكومة وكذلك مغ المراجعين فقد كان طيباً  ومتواضعاً معهم . وكان يحرص دائماً وخاصة أثناء حرب الشيشان الاولى ، على تأمين الحماية اللازمة لهم ولعائلاتهم.
وأعلن فيلاتوف أن يلتسين ، إلى جانب غورباتشوف ، كان رمزاً حيّاً  للديمقراطية الروسية الفتية . وفي الكلمة التي القاها عبر محطات التلفزة يوم اعتزاله السلطة في أواخر عام 1999 قدّم يلتسين اعتذاراته الصادقة إلى الشعب عن الأخطاء التي ارتكبها.
وخلال الحديث عن تقييم المجتمع في الوقت الحاضر ليلتسين أشار المدير السابق لإدارة الرئيس الروسي أن التقييم المذكور كان ولا زال متبايناً ومتناقضاً ومرتبطاًً بهذه المرحلة أو تلك وبالأوضاع داخل البلد وخارجها . ومع ذلك فإن هذا التقدير يميل ، حسب اعتثقاد فيلاتوف ، نحو الجانب الايجابي .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)