ما مصلحة إيران في العراق؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/14047/

القتال الدائر بين القوات الحكومية المدعومة من قبل القوات الامريكية ومليشيا "جيش المهدي" وضعت العراق من جديد في مركز الاهتمام الدولي. فالى اي مدى يعكس ما يجري تضارب المصالح الامريكية والايرانية في العراق؟ واي هدف تسعى طهران لتحقيقه في سياستها تجاه العراق؟ هذه وغيرها من الاسئلة ستكون موضعا للمناقشة في برنامج "بانوراما".

معلومات عامة عن الموضوع:

جيش المهدي غير مستعد لتسليم مواقعه 
خلال الأسابيع الماضية تكبدت القوات الأميركية في العراق اكبر الخسائر منذ بداية العام الحالي. فقد قتل وجرح عشرات من جنودها في المعارك ضد مقاتلي جماعة جيش المهدي الشيعية المتطرفة للسيطرة على مدينة الصدر في بغداد. ووصفت صحيفة "نيويورك تايمس" الأمريكية معارك مدينة الصدر بأنها من المعارك المفصلية في هذه الحرب المستمرة من 5 أعوام. وسددت الطائرات الأميركية ضربات صاروخية الى مواقع التيار الصدري هناك. كما استُخدمت الدبابات في معارك الشوارع. وبين المصابين كثير من الأهالي المسالمين. وقد ترك الآلاف منازلهم وفروا من مناطق القتال. الا ان جيش المهدي باشراف مقتدى الصدر ينوي مواصلة "الكفاح المسلح"، ولن يسمح لأية قوة ان تنزع سلاحه. فقد قال السيد راسم المرواني مستشار الهيئة الثقافية العليا لمكتب السيد الشهيد الصدر في مقابلة مع وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي": إنهم يطالبون مقتدى الصدر بحل جيش المهدي وتسليم سلاحه مهددينَهُ بإقصائه عن الحياة السياسية في البلاد. الا ان ثمةَ فارقاً كبيرا بين هذين الشرطين. فهو لن يتمكن من حل الجيش بدون فتوى او قرار من المرجعيتين اية الله السيستاني في العراق وخامنئي في ايران. ولم يصدر عنهما حتى الآن شيء بهذا الخصوص. اما في شأن تسليم السلاح فليست هناك قوة في العالم تستطيع ان ترغم مقاومة الإحتلال الأجنبي، وهي مقدسة حتى في القانون الدولي، على إلقاء السلاح"، على حد قول المرواني.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)