كم العدد المتوقع للأحلاف السياسية - العسكرية؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/13858/

لم يؤد انهيار منظومة حلف وارشو الى انهاء نشاط الحلف المنافس لها، وهو حلف الناتو. بل ان برامج توضع لتوسيعه. وفي زوايا مختلفة من الكرة الارضية تنطلق دعوات لاقامة احلاف عسكرية جديدة لمجابهة خطر الارهاب والاعتداءات المحتملة من قبل بعض الدول والاتحادات الاخرى. فهل سيعود العالم 20 عامل الى الوراء، اي الى فترة ما بعد نهاية "الحرب الباردة" الى سياسة الاحلاف العسكرية الجديدة؟ واي الاحلاف العسكرية – السياسية يمكن ان تظهر في العالم، وهل ثمة حاجة لانشاءها بشكل عام؟ عن هذه وغيرها من الاسئلة يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

برامج اقامة احلاف عسكرية – سياسية 
في الآونة الأخيرة طرح ممثلو بلدان عديدة أفكارا بشأن تشكيل احلاف سياسية عسكرية جديدة. فقد أفادت وسائل الإعلام ان المدعي العام الايراني قربان علي دُرّي نجف آبادي اقترح على بلدان الشرقين الأدنى والأوسط والخليج وآسيا الوسطى تشكيل حلف عسكري واسع لحماية مصالحها بصورة مشتركة والتصدي للتدخلات الأجنبية المحتملة. وفيما يخص القيادة الروسية فإنها اعلنت اكثر من مرة ان روسيا لا تنوي تشكيل اية احلاف عسكرية جديدة. الا ان موسكو قلقة من توسع حلف الناتو ومن احتمالات زحفه نحو الشرق. وتشير الخارجية الروسية الى ان توسيع حلف شمال الأطلسي بقدر كبير يمكن ان يؤدي الى خلل كبير في التوازن السياسي العسكري، الأمر الذي يمس طبعا مصالح أمن روسيا الإتحادية. وتثير قلق روسيا بخاصة رغبة القيادة في الجارة اوكرانيا بالإسراع في الإنضمام الى البنية السياسية العسكرية لحلف الناتو.
أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز عن نيته تشكيل حلف عسكري لحماية اميركا اللاتينية من العدوان المحتمل من جانب واشنطن، على حد تعبيره. وقد دعا الرئيس الفنزويلي للإنضمام الى الحلف كلاً من نيكاراغوا وبوليفيا وكوبا. وحَسْبَ هوغو تشافيز يُعتبر ايُّ هجوم من الولايات المتحدة على اي من الدول الأعضاء في الحلف المرتقب اعتداءً على الحلف كله. وأضاف تشافيز: "علينا ان نوحد جيوشنا واساطيلنا وقواتنا الجوية ونشكل استخبارات موحدة للتصدي لهذه القوة الغاشمة". وقد حظيت فكرة تشكيل الحلف العسكري الجديد ضد الولايات المتحدة بتأييد فوري من دانيل اورتيغا رئيس جمهورية نيكاراغوا. وردا على ذلك وعد الرئيس الفنزويلي بتقديم مساعدات عسكرية ملموسة الى القوات المسلحة في نيكاراغوا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)