الاتحاد المتوسطي – لمصلحة من؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/13816/

من المنتظر ان يعلن في الصيف القادم قيام منظمة اقليمية جديدة هي ما يسمى " اتحاد البحر الابيض المتوسط". وقد سبق ذلك طرح برنامج " عملية برشلونة" الرامي الى تعزيز العلاقات بين بلدان البحر الابيض المتوسط والاتحاد الاوربي ، كما يوجد " الحوار 5 +5"  الذي يضم بلدان من اوربا والمغرب العربي. فما الحاجة الى تأسيس هذه المنظمة الجديدة؟  وما هي الاهداف الواقعية لمشروع اتحاد البحر الابيض المتوسط؟ وهل سيقود ذلك الى احتدام المواجهة في داخل الاتحاد الاوربي؟ وهل يمكن ان توجد الاقطار العربية واسرائيل معا في اطار المنظمة الجديدة؟ يجيب عن هذه الاسئلة وغيرها ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

الإتحاد المتوسطي
فكرة تشكيل الإتحاد المتوسطي تعود للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وقد طرحها العام الماضي اثناء حملته الإنتخابية الرئاسية. وتقول الفكرة في صياغتها الاولى ان المنظمة الجديدة ينبغي ان تضم دول البحر الأبيض المتوسط وحده. وهي، من بين اعضاء الإتحاد الأوروبي، كل من اسبانيا وفرنسا وايطاليا ومالطا واليونان وقبرص. اما الدول الباقية فتمنح وضع  مراقب لا دون التمتع بحق التصويت او صنع القرار. وقد اثار مخطط تشكيل الإتحاد المتوسطي انتقادات من جانب شركاء فرنسا الأوروبيين ، وخصوصا المانيا. الا انه تم العثور على حل وسط بعد فترة طويلة من التنسيق وسلسلة من اللقاءات الثنائية والتدابير التمهيدية الأخرى. فأقرت بلدان الإتحاد الأوروبي في بروكسل في الرابع عشر من آذار/مارس الماضي المشروع المبدئي لتأسيس الإتحاد المتوسطي. وتختلف الخطة التي اقرت في بروكسل اختلافا كبيرا عن الخطة الأولية. فقد حذفت منها كل الأحكام التي يمكن ان تشكك بمصداقية الوحدة الداخلية للإتحاد الأوروبي. ويفترض ان تضم المنظمة الجديدة الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي وكذلك سورية ومصر ولبنان والأردن وفلسطين وليبيا والجزائر وتونس والمغرب وتركيا واسرائيل. ويشير المحللون الى عدة مشاكل لابد ان تواجهها المنظمة الدولية الجديدة. ومن ذلك فكرة منح العضوية الى عدد من الأقطار العربية واسرائيل في الإتحاد المتوسطي في نفس الوقت.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)