أين اختفى أرشيف صدّام؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/13679/

كان فقدان ارشيف الاجهزة السرية لنظام صدام حسين في العراق والذي شكل واحدا من الاسرار الأكثر اثارة في تأريخ الشرق الاوسط الحديث، كان ذلك الفقدان اشبه ما يكون بالقصة البوليسية. وقد حاول برنامج "بانوراما" استيضاح ما الذي حدث في ربيع 2003. ضيف البرنامج فلاديمير تيتورينكو كان ممثلا لروسيا في العراق في تلك الفترة.

معلومات عامة عن الموضوع:

ما الذي يخفيه ارشيف صدام حسن؟
مصير وثائق وارشيف الدوائر الأمنية العراقية التابعة لصدام حسين لا يزال مجهولا حتى اليوم. ففي آذار/مارس ونيسان/ابريل عام 2003، بعد غزو قوات الإئتلاف، وعلى رأسها الولايات المتحدة، ذكرت وسائل الإعلام الروسية والغربية ان استخبارات مختلف الدول تتسابق في الحصول على وثائق من ذلك الارشيف السري.
ويعتقد المحللون ان الجهة التي وضعت يدها على ارشيف صدام حسين او جزءٍ منه لا تزال تمتلك اليوم ايضا امكانية التأثير السياسي السري على الأحداث في منطقة الشرق الأوسط وخارجها.
بعض وسائل الإعلام الروسية ربطت بين سر اختفاء ارشيف صدام حسين وبين الحادث الغامض الذي اطلقت فيه القوات الأميركية النار على مجموعة سيارات السفارة الروسية في بغداد. بعد ان تقرر اخلاء معظم منتسبي السفارة توجه طابور سياراتها من بغداد باتجاه الحدود العراقية السورية في 6 نيسان/ابريل عام 2003. واثناء الخروج من العاصمة العراقية اعترضت الآليات الأميركية والجنود الأميركيون طابور السيارات الروسية واطلقوا النار عليها، ما ادى الى تدمير سيارتي مرافقة تقلان عسكريين عراقيين. واصيب بجراح عدد من موظفي السفارة بينهم السفير فلاديمير تيتورينكو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)