لماذا يجري توسيع الناتو؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/13509/

اختتمت في الأسبوع الماضي ببوخارست قمة البلدان الأعضاء في حلف شمال الأطلسي التي عقد ت في نطاقها جلسة مجلس "الناتو ـ روسيا ". وقد أعربت روسيا عن قلقها بخصوص زيادة عدد أعضاء الناتو. فما هي آفاق ردود فعل روسيا على ذلك ؟  يطرح برنامج " بانوراما"  هذين السؤالين وأسئلة أخرى اليوم  على ضيوفه. 

معلومات حول الموضوع:

نتائج قمة الناتو في بوخارست
قمة الناتو التي عقدت في بخارست عاصمة رومانيا باتت اكبر قمة في تاريخ حلف شمال الأطلسي من حيث عدد المشاركين. وبحثت القمة اربعة موضوعات معلنة هي نشر "الشبكة الموضعية الثالثة" للصواريخ المضادة للصواريخ في اوروبا، وتعزيز قوات حفظ السلام في افغانستان وقبول ثلاث دول من البلقان في عضوية الحلف وآفاق إدراج اوكرانيا وجورجيا ضمن خطة العضوية في الحلف. كما بحثت القمة الموقف حول كوسوفو ومسائل تحويل الناتو في ظل التهديدات والتحديات الجديدة. واتضح ان المسألة الأكثر حدة وتعقيدا هي ادراج اوكرانيا وجورجيا ضمن خطة العمل في عضوية الناتو. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش هو المؤيد الرئيسي للخطة المذكورة، وضمت "مجموعة المؤازرة" كندا ودول البلطيق واوروبا الشرقية التي اكتسبت عضوية الحلف مؤخرا، فيما اعربت سبع دول في اقل تقدير عن معارضتها للخطة. وابدت المانيا وفرنسا معارضة جدية. وأيدتهما ايطاليا والمجر وبلجيكا وهولندة ولوكسمبورغ. وبالنتيجة أرجئ النظر في طلب اوكرانيا وجورجيا الى كانون الأول/دسيمبر القادم. ويتعين على وزراء دفاع الناتو ان يتخذوا القرار بهذا الخصوص. وبناء على قرار القمة باتت كرواتيا والبانيا عضوين جديدين في حلف الناتو. اما قبول مقدونيا لعضوية الحلف فقد تأجل بطلب من اليونان. واتخذ اعضاء الناتو بالإجماع قرارا ايجابيا بشأن نشر الدرع الصاروخي في اوروبا واتفقوا على توقيع معاهدة بهذا الخصوص. وستنشر عناصر شبكة الصواريخ المضادة للصواريخ في اربع دول اوروبية لا تزال غير معروفة، ما عدا تشيكيا. وينتظر ان توقع اتفاقية بين الولايات المتحدة وتشيكيا حول هذا الموضوع في أيار/مايو المقبل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)