من سيبني أول محطة كهرذرية في مصر؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/13420/

أعطت زيارة الرئيس المصري حسني مبارك لموسكو  العديد من المسوغات لتفعيل النقاش حول آفاق التعاون الروسي المصري في ميدان الطا قة الذرية. إلى أيّ مدى يصل اهتمام العالم بالمجمع الصناعي الطاقوي الروسي؟ كيف تُقيّم اتفاقية الاستخدام السلمي للطاقة الذرية الموقعة مؤخراً بين روسيا ومصر؟ إلى أيّ درجة يمكن أن تساعد على مشاركة الشركات الروسية في المناقصة الخاصة ببناء محطة كهربائية ذرية في مصر؟ على هذه الأسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

اتفاقية الإستخدام السلمي للطاقة
تم بين روسيا ومصر، بحضور رئيسي البلدين، التوقيع على اتفاقية الإستخدام السلمي للطاقة النووية. وتوفرهذه الإتفاقية الفرصة للشركات الروسية لكي تساهم في مناقصات بناء مشاريع الطاقة الكهرذرية في مصر. والإتفاقية اطارية تتناول امكانيات تنفيذ مشاريع محددة في المستقبل. وتبدي الإتفاقية اهتماما خصوصيا بمجال اعداد الكوادر للعمل والتحكم بمستلزمات السلامة والفاعلية في مشاريع توليد الطاقة النووية. وفي العام الحالي ستعلن مناقصة تشييد اول محطة كهرذرية في مصر بقيمة تتراوح ما بين مليار وخمسمائة مليون دولار الى ملياري دولار. ورغم المنافسة العالية في السوق العالمية للطاقة الذرية فإن روسيا تعتبر حاليا في طليعة العالم من حيث عدد وحدات الطاقة الذرية التي تتولى بناءها. فبالإضافة الى تشييد المحطات الكهرذرية في روسيا نفسها يقوم الخبراء الروس ببناء محطات كهرذرية في الهند وايران والصين وبلغاريا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)