وسائل إعلام القرن 21 - هل هي سلطة رابعة ام مجرد تابع؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/13318/

تُناقش قضايا العلاقة بين الدولة ووسائل الاعلام منذ نشوء الصحافة . فما هي وسائل الاعلام في القرن 21 – هل هي "سلطة رابعة " ام مجرد تابع للسلطة ؟
عن ذلك يتحدث اليوم ضيوف برنامج " بانوراما ".

معلومات حول الموضوع:

السلطة الرابعة

في منتصف شباط/فبراير الماضي أقر وزراء الإعلام العرب "وثيقة مبادئ تنظيم البث والإستقبال الفضائي الإذاعي والتلفزيوني في المنطقة العربية". وقال الوزراء المؤيدون للوثيقة ان الفوضى تسود الآن المجال الإعلامي العربي، ولا بد من وضع حد لها. ومن أبرز المبادئ التي تضمنتها الوثيقة " تنظيم البث واعادته واستقباله في المنطقة العربية وضمان احترام حق التعبير عن الرأي" وضرورة تأمين حق المواطن في الحصول على المعلومات الموثقة والكاملة. والى ذلك أصر الإعلاميون العرب على التقيد بالأصول الأخلاقية والسلوكية الملازمة للمجتمع العربي. وتدعو الوثيقة القنوات الفضائية الى الإمتناع عن نقل المواد الداعية الى العنف والإرهاب والإباحية والتي تروج للتدخين وتعاطي المسكرات والمخدرات. كما يحذر الوزراء الفضائيات من مغبة اهانة المشاعر الدينية للمؤمنين ويدعونها الى احترام سيادة جميع الدول العربية وعدم التعرض لزعمائها. فإن مخالفة هذه القواعد قد تستوجب عقوبات مشددة، مثل سحب الترخيصات ومنع فريق التصوير من ممارسة عمله ومصادرة أجهزة البث التلفزيوني. وتشير بعض وسائل الإعلام العربية بدورها الى ان السبب الحقيقي لإتخاذ هذه الوثيقة هو السياسة المستقلة لبعض الفضائيات التي كثيرا ما تخالف وجهة النظر الرسمية للسلطات في هذا البلد او ذاك. كتبت جريدة "المصري اليوم" المستقلة ان المبادرة لوضع القواعد العربية المشتركة للبث التلفزيوني بالفضائيات تعود لمصر والمملكة العربية السعودية. فالقاهرة والرياض، كما تعتقد "المصري اليوم"، قلقتان من لهجة البرامج السياسية الحادة جدا ومن الإنتقادات التي تبثها ضد قيادة البلدين فضائيات تعمل في بلدان أخرى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)