الانعزالية الاقتصادية ام حرية الاستثمارات؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/13243/

تعتبر حرية الاستثمار وحرية حركة رؤوس الاموال من المسائل البديهية بالنسبة لاقتصاد السوق. ومع ذلك فان جدلا واسعا يجري الآن بين أولئك الذين يعتبرون هذه البديهية كحقيقة محسومة، وبين غيرهم من  الذين يدعون الى الحد من  الاستثمارات الاجنبية في الاقتصاد الوطني ويصرون على تفعيل مبدأ ما يسمى بـ "القومية الاقتصادية" اذن ما الافضل: الحد من تدفق رأس المال الاجنبي الى اقتصاد البلد أو العكس؟ وما مبررات حرية الاستثمار في بعض الدول؟
عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

تحديد الاستثمارات الاجنبية في دول العالم
ثُلثا دول العالم فرضت حتى اليوم قواعد تقيد الإستثمار في قطاعات معينة من الإقتصاد. وفي 50 % من تلك الحالات تتضمن قوائم  الميادين التي يُمنع على الأجانب الإستثمارُ فيها انواعَ النشاطات المرتبطة بتجارة وصناعة الأسلحة  والمواد والمعدات الحربية. فيما ادرجت البلدان الأخرى في تلك القوائم شراء الأراضي في المناطق الهامة بخاصة، والإستثمار في ميدان توليد الطاقة الكهربائية، العادية والنووية، وكذلك مجال صناعة الطائرات والصناعة الفضائية. فالإستثمارات في هذه الميادين إما ممنوعة تماما، وإما تحتاج الى ترخيصات إضافية. ففي المانيا وفرنسا وكندا والصين واليابان وعدد من الدول الأخرى ثمةَ قوانينُ تجيز للحكومة احتواء وتطويق الإستثمارات الأجنبية في اي قطاع اقتصادي إذا حصل تهديد للأمن القومي او "للمصالح الوطنية الحساسة". اما في الولايات المتحدة فهناك  لجنة مختصة تعمل من عام 1975 وتسمى لجنة الإستثمارات الأجنبية. وهي نفس اللجنة التي اوصت الرئيس الأميركي بأن يمنع بيع شركة "اونوكال" الأميركية الكبرى لإستخراج النفط والغاز الى الصين، ويمنعَ بيعَ منشآتٍ كبيرة في الموانئ الأميركية الى شركة من الإمارات العربية المتحدة. وآخر ما حصل في هذا المجال هو تشديد التشريعات الأميركية المتعلقة بالإستثمارات الأجنبية في آذار/مارس 2007، حيث باتت الإستثمارات الأجنبية الكبيرة عرضة لتدقيق تفصيلي من قبل الدوائر الأمنية الأميركية. ولعل روسيا ايضا ستُقر في القريب العاجل قانون تقييد الإستثمارات الأجنبية الذي ينص على فرض قيود بهذا الشكل او ذاك على الإستثمار في عدد من ميادين الإقتصاد الروسي، فيما يُعهد بالحكومة اتخاذُ القرار في شأن مشاركة الرأسمال الأجنبي في الإستثمارات بتلك الميادين. وفي الحال الحاضر تضم قائمة الميادين الإستراتيجية التي يمنع على الأجانب الإستثمار فيها 40 فقرة او ميدانا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)