روسيا وأمريكا - مخاوف متبادلة؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/13036/

قبل 15 عاما مضت زالت من خارطة العالم دولة الاتحاد السوفيتي، وبدا ان المواجهة بين موسكو وواشنطن يجب ان تصبح في طيات الماضي. وتطرح شتى التقييمات لآفاق العلاقات بين البلدين، ويرى البعض انهما شريكتان استراتيجيتان، بينما يتحدث البعض الآخر عن احتمال تجدد الحرب الباردة. فلماذا تتردد في تكهنات المحللين في احيان كثيرة كلمات "الحرب الباردة الجديدة"؟ وهل يوجد بديل "لمناخ عدم الثقة" في العلاقات الروسية – الامريكية؟ يجيب ضيوف برنامج " بانوراما " عن هذه وغيرها من الاسئلة.

معلومات حول الموضوع:

ما هو الأساس في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا؟
ان العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية ينبغي ان تقوم على الثقة المتبادلة. كلام كثيرا ما نسمعه في تصريحات زعماء البلدين وفي اثناء المحادثات الثنائية. الا انه لا يزال مجرد لغة دبلوماسية اكثر منه انعكاسا لواقع الحال. موقف الولايات المتحدة من روسيا يتجلى بوضوح في اقوال وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي كثيرا ما تتكلم عن حدود او خطوط لا ينبغي لروسيا ان تتعداها، كما تعتقد الوزيرة. وغالبا ما تستشهد وسائل الإعلام الروسية والعالمية بتصريح آخر لكوندوليزا رايس قالت فيه بالحرف الواحد "إن سيبريا كبيرة جدا ولا يمكن ان تكون ملكا لدولة واحدة". وفي الغالب يسمي السياسيون الأميركيون روسيا مصدرا للخطر على الأمن الأميركي والعالمي. وقد تحدث عن ذلك بصراحة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس فوضع روسيا في عداد الصين وايران وكوريا الشمالية. وفي شباط/فبراير عام 2008 نُشر تقرير الإستخبارات العسكرية الأميركية وفيه ورد ذكر روسيا والصين بين مصادر الخطر الخارجي على الولايات المتحدة. ويتهم التقرير موسكو مع بكين بالسعي الى استخدام نفوذهما الإقتصادي المتزايد في العالم لتمرير اهدافهما السياسية. ولعل روسيا ايضا ، ولعدة اسباب، كثيرا ما تعتبر الولايات المتحدة قوة تزعزع اعمالُها الإستقرارَ على الساحة العالمية. وقد اعربت روسيا اكثر من مرة عن قلقها من مخططات الولايات المتحدة الأميركية لنصب عناصر الدرع الصاروخي الامريكي في اوروبا ايضا. كما تتعارض وجهتا نظر روسيا والولايات المتحدة تماما فيما يخص مسألة الإعتراف باستقلال كوسوفو. وهناك حجرُ عثرةٍ آخرُ في العلاقات الأميركية الروسية وهو البرنامج النووي الإيراني وفرض العقوبات على ايران.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)