البعث في العراق - ألا يزال حيا؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/12864/

يثير ردود فعل متباينة في العراق قرار البرلمان العراقي بشأن اعادة الاعتبار الى الاعضاء العاديين في حزب "البعث" المحظور في البلاد. فهل سيعود  البعثيون السابقون الى احتلال مناصب في دوائر الدولة ، وكيف سيؤثر ذلك على الوضع السياسي في العراق؟ هل يمكن بعد اعادة الاعتبار الى البعثيين العاديين، ان يلغى الحظر المفروض على حزب البعث نفسه؟
يجيب ضيوف برنامج بانوراما عن هذه وغيرها من الاسئلة .
معلومات حول الموضوع:
حزب "البعث" نفسه يبقى ممنوعا في العراق
بعد ان صادق مجلس الرئاسة العراقي على "قانون المساءلة والعدالة" الذي حل محل "قانون اجتثاث البعث" توفر لأكثر من ثلاثين الف بعثي سابق من اعضاء الحزب العاديين حق رسمي في العودة للخدمة في دوائر الدولة. الا ان القانون الجديد لا يشمل البعثيين المتهمين بجرائم معينة او الذين هم قيد الملاحقة القانونية. علما بان كبار مسؤولي البعث لن يتمكنوا بأي حال من تسنم مناصب قيادية، رغم حصولهم على حق معاش التقاعد الحكومي. وقد استحسنت الإدارة الأميركية القانون الجديد واعتبرته خطوة مفصلية في الطريق الى المصالحة الوطنية واحلال السلام في العراق والوئام بين مختلف قواه السياسية. الا ان حزب "البعث" نفسه يبقى ممنوعا في العراق. ولا يحق لناشطيه العاملين سرا في البلد او الذين غادروه الى الخارج ان يشاركوا في الحياة السياسية قبل انسحاب القوات الأجنبية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)