التلاحم المتباعد – خيار العرب؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/12841/

يستمر التحضير للقمة العربية في دمشق على الرغم من أن عدة مسائل هامة متعلقة بعقده لا تزال موضع خلافات بين الدول العربية . حول القضايا التي اكتسبت آنية خاصة عشية قمة دمشق والدور المحتمل لهذه الفعالية في حل الأزمة اللبنانية وتسوية التناقضات الفلسطينية الداخلية وغير ذلك من القضايا يتحدث  ضيوف برنامج  "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

عشية قمة دمشق
وجهت سوريا دعوة رسمية الى القيادة اللبنانية لحضور القمة التي يُنتظر ان تعقدها جامعة الدول العربية بدمشق في 29 - 30 من مارس/ آذار المقبل. ويرى المراقبون ان هذه الخطوة أملتها رغبة القيادة السورية في تخفيف حدة التوتر حول القمة المرتقبة، لأن عددا من زعماء الدول العربية لمّحوا سابقا الى انهم لن يحضروا القمة اذا لم يشارك فيها لبنان. الا ان التساؤلات لا تزال تحوم حول مصير القمة ذاتها. فليس واضحا بعد مستوى تمثيل بعض الوفود العربية. وقد نوّه قادة المملكة العربية السعودية ومصر والأردن انهم لن يحضروا الى دمشق للمشاركة في القمة ما لم يتم حتى ذلك الحين انتخاب الرئيس اللبناني الجديد في النهاية. ويذكر ان موعد انتخاب رئيس الجمهورية في لبنان، وما اكثر تلك المواعيد، أٌرجىء الى 25 من مارس/ آذار.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)