ابخازيا واوسيتيا الجنوبية بين القانون الدولي واسفين امريكا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/12553/

ان واحدة من اكثر تداعيات اعلان استقلال اقليم كوسوفو من طرف واحد حساسية هي تحريك واثارة ما يمكن ان نطلق عليه الخلافات المؤجلة والتي تعاني منها الكثير من الدول ذات التعددية الاثنية والدينية والقومية، وخصوصا تلك التي تواجه مكوناتها المختلفة اشكاليات تصل، في الكثير من الاحيان، الى مستوى النزاعات، بما في ذلك المسلحة منها. ويبدو الامر اكثر تعقيدا في المناطق التي تعتبر مسرحا لصراع من اجل الحصول على مكاسب جيوسياسية، او تلك التي تعتبر تاريخيا مناطق نفوذ لهذه الدولة او تلك.
وربما كانت جمهورية ابخازيا واوسيتيا الجنوبية، اللتين ترغبان بالانفصال عن جورجيا،واحدة من تلك المناطق التي طفحت مسألة مطالبتها بالاستقلال الى السطح على اثر اعلان كوسوفو استقلاله. ويبدو موقف القيادة الروسية من هذه المسألة الاكثر توازنا، ذلك انه يرتكز الى الموازنة بين مبدأ تقرير المصير بالنسبة للامم والشعوب ومبدأ وحدة اراضي الدول المجاورة. بالاضافة الى ذلك فان الدولة الروسية ترى ان تفعيل مبدأ وحدة الاراضي ينبغي ان لا يتم باستخدام القوة العسكرية، وخصوصا في منطقة القوقاز، باعتبار ان التوتر القومي في هذه المنطقة قد يؤدي الى نتائج مأساوية، عرفتها التجربة التاريخية لشعوبها غير مرة.
وللحديث عن تداعيات تاثير اعلان استقلال كوسوفو على قضية ابخازيا واوسيتيا الجنوبية  يستضيف برنامج "حدث وتعليق" الخبير في معهد التحليلات السياسية والعسكرية سيرغي ماركيدونوف. 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)