روسيا ورابطة الدول المستقلة: من منهما أحوج الى الأخرى؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/12176/

أسست رابطة الدول المستقلة على أنقاض الاتحاد السوفيتي. ومنذ تأسيس هذه المنظمة لا تتوقف النقاشات عن مدى فعاليتها المهام التي ينبغي عليها تحقيقها. ماذا يحدث اليوم على الساحة السوفيتية السابقة؟ هل من مصلحة روسيا رص صفوف بلدان الرابطة حولها؟ وما مدى تأثير "اللاعيبين الخارجيين" مثل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وتركيا على الجمهوريات السوفيتية السابقة؟ على هذه الأسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

ما هي رابطة الدول المستقلة؟
تأسست رابطة الدول المستقلة في عام 1991. وهي الآن تضم 12 جمهورية من الجمهوريات السوفيتية الـ 15 التي أصبحت دولا مستقلة. بعض هذه الجمهوريات الـ 12 منتمية الى منظمات اقليمية أخرى، أبرزها منظمة معاهدة الأمن الجماعي والجماعة الإقتصادية الأوراسية والجماعة الإقتصادية لآسيا الوسطى. وإن هدف رابطة الدول المستقلة المعلن هو التعاون في ميادين السياسة والاقتصاد والإيكولوجيا إلى جانب المجالين الإنساني والثقافي. ولكن ثمة تناقضات عديدة تعكر العلاقات بين اقطار الرابطة. ويشدد الباحثون السياسيون على اهم تلك التناقضات وهي تأزم علاقات روسيا مع أوكرانيا وجورجيا ومولدافيا التي تتطلع للانضمام الى الإتحاد الأوروبي وحلف الناتو. ويزيد من تعقيد العلاقات مع جورجيا الموقف الروسي تجاه جمهوريتي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية غير المعترف بهما دوليا. كما باتت المشكلة الإقليمية المتعلقة بـ "قره باغ" حجر عثرة في العلاقات بين أرمينيا وأذربيجلن. فهناك يمكن ان يتجدد النزاع المسلح في أية لحظة. ويشير الخبراء الى ان العديد من الجمهوريات ما بعد السوفيتية لا ترفض عموما التعاون في اطار رابطة الدول المستقلة إنما تجعل من اولويات سياستها الخارجية احيانا العلاقات مع دول غير منضمة الى الرابطة. وهكذا نرى في أراضي رابطة الدول المستقلة عمليات جيوسياسية متباينة الإتجاهات، ولذا غدا مستقبل الرابطة منذ عدة سنين موضوعا للمناقشات، واحيانا لتوقعات متشائمة للغاية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)