الحضارة البشرية – أصل ام أصول متعددة ؟

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/12112/

كانت مسألة نشوء الحضارة تشغل العقول منذ اقدم العصور. وثمّة فرضيات عديدة تتغلق بهذه المسألة. إذ يري بعض العلماء ان هناك عدة بؤر لنشوء الحضارة البشرية، بينما يعتقد آخرون بوجود وطن اصلي لكافة الذين يعيشون حاليّا في هذا العالم. حول ذلك وقضايا أخرى يتحدث ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

فرضيتان منشأ الحضارة البشرية

فرضيتان اساسيتان تتنافسان على تفسير مسألة منشأ الحضارة البشرية. احداهما تقول إن البشرية من اصل او موطن واحد. فالإنسان العاقل بدأ نشاطه، حسب انصار هذه الفرضية، في شرق افريقيا، فيما اخذ النوع البشري بالإنتشار على وجه البسيطة قبل حوالي مائة الف عام. في البداية نزح الإنسان القديم من افريقيا الى الشرق الأوسط الذي ظهرت فيه فيما بعد اولى الحضارات ذات الثقافة المتطورة. ثم سكن اسلافنا القدامى اوروبا وآسيا واوقيانيا . وبعد ذلك بقليل ظهر البشر في اميركا.. الشمالية اولا ثم الجنوبية. الآثار المتبقية هناك من حضارات الأتستيكيين والإينكيين والمايويين القدامى تثير الدهشة حتى اليوم.

ويرى انصار الفرضية الثانية ان الحضارة البشرية نشأت في عدة مناطق من المعمورة في وقت واحد وبدون ترابط. ويذكر مختلف الباحثين مراكز اساسية متنوعة لنشوء الحضارة منها وادي الرافدين والصين والجنوب الأوروبي وحتى اوستراليا. والى جانب النظريتين الأساسيتين الآنفتي الذكر هناك فرضيات اخرى قائمة على الأساطير والخرافات. فمن قرون لم تتوقف محاولات العثور على آثار اطلانطيس، القارة  المفقودة التي تقول عنها الأسطورة إنها كانت متواجدة في المحيط الأطلسي وراء جبل طارق وقد هلكت قبل اثني عشر الف عام حين غاصت في احشاء المحيط. وكان يقيم فيها الأطلنطيون الجبابرة الذين بلغوا اعلى مستويات الحضارة البشرية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)